منتديات رابطة ابناء الغابه
["رابطة أبناء الغاية"]







منتديات رابطة ابناء الغابه

www.alghaba.yoo7.com
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 إقـــرار زوج ...!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: إقـــرار زوج ...!   الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 6:15



قصـــه قصـــــيره إقرار  زوج ..!
-----------------------------
إن  بذلتُ  أقصي  الجهد  فأقصي  ما  أبلغه  من  نفق  الذاكرة  نهايات  1973م
ثلاثة  عشر عاما  قبلها  غرقت  في  يمّ  النسيان   القسري ...  
يري  اترابي   احداث  السـابعه  والعـاشـره  ... أقوى   خارقة     أم  يتوهمون ...!؟    
فأرجعتُ  عجزي  للسلوك  السئ   المدمر  لجمال   الجسد  والفكر  والوجدان .    
قالوا  طفولتي  نموزجا  طــيبا .. تمنيتُ  عباءة  أبي  محبا  للناس  وتُحبه ..  بساما  يلقاهم  .. يقضي  حوائجهم  لا  يرهقهم  بحوائجه  سعيدا  بقضائها   بماله   و يده   وإن  كنا   أبناؤه  من  حوله  نلهو  ونلعب  ...
أنا  ألأصغر  بعد  أربعه  أولاد  وثلاثة  بنات  ... لا  أقول  الأقرب لوالدي  واقول  ألأقرب  الي  فؤادي   أو  هكذا  كنت  أحس   فغيري  منشغل  بحياته   الخاصة  أما  أنا  فلا   افارق  ابي   والاكثر  تلبية  لنداءات  امي  وطلبات  حبوبه  مهما  كانت..                            
حسـُونه  حبوبتي  لأمي  تدعو   أن  يحفظني  الله  من  العين  وتحاصرني  بطقوس  تحت توب ( الزراق )  بعطره  وبخوره  المتراكم  التي  تسلبني  أي  مقاومه   للنوم .. ما  أن  يُلقي  عليّ  ذاك  الثوب  أو  أتوسده  أغيب  عن  اليقظه ...  كثيرا   ما  يضمني   الثوب  الداكن  المعطر  واياها  ومُبخر فخار  كبير يتصاعد  منه  بخور  بروائح  ذكيه  حتي   تدمع  عيني واتعرق لأحصل  علي  الافراج  وأنا  سعيدا  بهذا  الاعتقال والاهتمام  وتلك  الدموع  ...                                                                        كنتُ رفيق  الوالد  ومفكرته  الحيه  لمناسبات  الاسره  والحي  ..
بكري الابن المعروف  للحاج  وراق  ألاكثر  حضورا وفاعليه   في  الملمات  ...                                          
سعيد  بحياتي  مستمتعا  بروعة  الدنيا  وجمالها  حتي 1978م  حين  قـُبلت   بآداب   الخرطوم  وإنتقلتُ  للداخليه  وفارقتُ  حياة  ســـعدتُ  بها  ففارقتني  فرحة   النجاح.   نجاحا  يبعدني  عن  اسرتي  أقسي   من  الرســوب ...
2 أغسطس 1978  ألأطول  ألأتعس  في  حياتي  .. أول  يوم  بالداخلية  بعد  أن  ودعني  ابي  واخي   معروف  وصديقي  وزميلي محسن  السر ..                                                                              أسبوعا  لا ينسي  أحسب  الثواني  للعوده  يوم  الخميس  للحياة  .. كرهت  الجامعه  لكن  فرحة  أسرتي  أحب  لي  من  سعادتي .. عند  منتصف  العام   توطدت  علاقتي  برفقائي  بالفرقة  الاولي  ولزميلنا  خليفه  السعيد  ابن  عم  بالفرقة  الثالثه  يدعي (أمير الجوكر ) يرعانا  ويحمينا  من المواقف  المحرجه   لخبرته  وعلاقاته  الواسعه  بالاداره  والعاملين  وتم  الدمج  الكامل  لنا  في  مجموعتة وسرعان  ما  شاركناهم  جلساتهم   السريه  بعد التاسعه  مساء  بعيدا  عن  الاداره  والاتحاد  قريبا  من  الشيطان  لم  يكن  نشاطا  سياسيا  ولا  ادبيا  .. إندمجنا  فأدمنا  الخمر  دون  أحساس  بالخطر وأصبحت  لا  اعود  يوم  الخميس  للبيت بحجة  المذاكرة  كثرة  الواجبات .. أضيق  بزيارتي  للاسره  احسب  الثواني  للعوده للداخليه   ... لاحظ  ابي  أني  تغيرت  ... انتهت  الفرقة  الاولي  واُغلقت  الجامعه  وعدنا  ولم   تعد  الحياة  كما  كانت .. أخرج  بعد  المغرب   حتي  منتصف  الليل  .. لا  انهض  لاداء  صلاة  الصبح  مع  أبي .. انام  للواحدة  بعد  الظهر .. وسيناريو  حبوبه  حسٌـونه  تحت  ثوبها  الداكن  المعطر  لم  يعد  يلقي  هوى  في  قلبي  بل  أجتهد  لأتهرب  منه   ففيه  ضياع   لوقتي  الضائع  ...                                                            فاجأني  أبي  بعد  خمسة  ايام   بعد  الغداء  قائلا ...
- يا ( بكري )  يا  ولدي  إنت  بتشرب خمرة ..؟
= ................................
لم  اجب  .. أطرقت  طويلا ... لم  يكرر ... نهض   ولم  أنهض  خرج    ولم  أخرج من  الدار  واليوم  الذي  يليه .. اليوم  الثالث  جاؤا  يفتقدونني   وخرجت  معهم   حزينا .. شيئا  ما  في  فؤاد  الخلايا  أقوي  من  حزني  يشدني  لجلسات الغناء  والسمر التي  تنتهي  بمشاجرة  لاتنتهي  إلا بعد  أن  يتمكن   أعقل  السـُفهاء    من  توزيعنا في  سيارات التاكسي  التي   تقلنا  لديارنا  فهم  يعرفون  ديارنا  عندما  نغيب  ويسرقنا  الخدر  ثم  الوسن  ... نعود  في  اليوم  التالي   كأن  شيئا  لم  يكن وسيارات  الاجره سعداء  غانمين   بسفهنا  وأحبائنا    ينزفون   في  صمت..
مرت  السنين  والفجوة  بيني  وأبي  تتسع ..غبت  نهائيا  عن   الاهل  والجيران  لم  يعد  لهم  وجود  في  حياتي حتي  صديق  طفولتي  محسن  السر  يبدو  إفترقنا  للأبد ... توثقت  روابطه  مع  الحي كعضو  لجنة  المسجد  والجمعيه  ...
تخرجت  لم   يفرح  لم  يهتم  احد  ...
أمي صُدمت  بالتغير  الذي  احدثته  الجامعة  فيني   وشعرت  بحزن  الوالد  عندما  اخبرها   بأ مر  الشراب  فزعت  بكت  دعت  لي  ولم تسألني  قط  حتي  إنتقلت للفردوس  الاعلي  ..  كنت  اعرف  أنها  عرفت  بأمري ..
التحقتُ  بالتعليم  العالي  مدرسا  للتاريخ  بالابيض 1983م  ومكثت خمس  سنين  .. ثم  عدت  للعاصمة  ... شكلي  تغير  لم  يتغير وزني  يقولون  فقدت  الكثير  من  وسامتي  وروحي  الحلوة   وتحولت  لإنطوائي  يخشي  الشمس  والناس  كوطواط   بملامح  مدمن  وسلوك   جبان  يتفادي  حتي  الصغار...
استدعاني  عمي  الزبير  وأخبرني  برغبة  والدي ... صراحة  لم  افكر  في  الزواج  أبدا  لم  اخطط  له  بالمرة ...  صدمه  جديده لاسرتي ... الاعتذار  بحجج  متعدده  رفض  مهذب  لسكير  يعاقر الخمر  وإن  كان  إبن  الحاج  وراق.... مضي عام  مهموما حزينا مقهورا  بإحساس المنبوذ ..فاقرب  الاقربين و الجيران  و الاصدقاء  الجميع  يطرح اعتذارا  رقيق  الالفاظ   قاسي  المعني ..!  يدفعني  لمزيد  من  الإحتساء  والاختفاء ... ونسينا  الزواج   عسي  ولعل  ....
توفيت  حبوبه  حسونه .. ثلاث  اشهر حزن  متواصل  لحقتها أمي فايزة  الحسين  عليهما  الرحمه ... البيت  خالي  أنا  وأبي  المحتاج  لرعايتي  وخصوصا  الاكل  والملابس لكنه  لم  يكن  ينتظرني  في  أي  امر ...
فرغم  الحزن  الذي  ضرب  دارنا  إلا  أن  ذلك لم   يقرب  بيننا  مره  اخري  ... أب  وإبن  غرباء  في  دارهم  بغرفتين  متجاورتين !!                                       صرت  جرحا  غائرا  في  صدر أبي  وهو  صامدا  صامتا.. وأنا ســادرا  في  الغي  لا سلطان  لي  علي  حياتي  ...
اخواتي  تزوجن  وتفرقن  في  الارض  أيدي  ســبأ  وأخواني  خارج السودان ...  
صباح  18 يوليو 1992  نهضتُ  وجلستُ  علي حافة  السرير  أفكر ..  أول  حصة  في  التاسعه  ... لكن  ما  هذا  الذي   يمر  امام  عيني ...  حـُلم ؟؟!
 نعم  إنه  حـُلم  ... لم  أكن  اتذكر  احلامي  يقولون  من  العافية  أن  لا  تتذكر  احلامك ! وربما  لم  احلم  من  قبل  قط ...
أعتصر  الذاكرة  وأمعن  النظر  نعم  إنها   محاسن  بت  حاج  الماحي  في  ثوب  ابيض بلوري  يفوح  بالعطر  والوقار   تجلس  علي  رقعه  سندسيه  من  الارض   وتضم  كفيها  أمام  وجهها  وصدرها لم  تكن  في  وضع  صلاة  لكنها  في  خشوع  ووقار  تنظر  لكفيها  المضمومتين  كمن  ختم  الدعاء  ...  وأنا  علي  كرسي   بيمينها  أسكبُ الكأس  سريعا  في  جوفي ...
 لماذا  تمتعض  ملامحنا  بما  نشربه  إختيارا ؟؟.
رفعت  الزجاجه  واعدت  ملء  الكأس   وقدمته  لها  لم  تغير  من  هيئتها  وقالت Sadاستغفرالله ..الله  يهديك )  فوضعتُ  الكأس  مائلا علي  ركبتي  اليسري  اتمعنه  ما  به   في  اعجاب  لكنه   ينحسر دون  ان  اشرب  منه  شيئا  كأنه مثقوبا ! خداع  بصر  أم  الثماله ؟! رفعت  الكأس  أمام  عيني  نعم  إنه   فارغا  ..؟! مددت  يدي  اسفل  الكرسي  وصببتُ أُخري  لكنه  ينحسر  للقاع  سريعا  حتي  فرغت  الزجاجه والكأس ..! غضبت   غضبا  شديدا   ورفعت  رأسي  لاشتمها   لكن  طيفها   حلق  عابرا  الجدار مبتعدا  بوضعية  الجلوس  السابقه كأنها  علي  بساط  الريح   وتلاشت   كالبخور فحزنت   لغيابها   ...هل   ضاعت  فرصة سكب  كأس  من السباب  أم  ...؟! وجلست  افكر (  محاسن  الماحي عثمان  بخيت ) كلية  البنات  امدرمان  الاسلاميه   موظفه  بمصلحة  الاحصاء عامين  أو  ثلاث ليس ثمة علاقة  بين  والدتها   والدتي   رُغم  الصداقة  بين   ابي  وحاج   الماحي   اللذان  يرددان  بسعادة  وفخر أنهما  اول  من  سكنا  الحي  ومعهم  الفكي  عبد  الرحيم ..  وبعد  جلسة  قصيرة   تذكرت  مقولة  جدتي  حسونه  ( اللهم  اجعلو  خير )  فرددتها  في  سري  ونهضتُ  متجها  للحمام  ... ابي  وحاج  الماحي   يشربان  الشاي  في  الصاله  امام  غرفة   ابي   فرفعت  يدي  بالتحيه  لم  يلتفت   ابي   وطلب  مني  حاج  الماحي   الجلوس للشاي  فإعتذرت  فالشاي  لا  يحتل  أبدا  مكانا  في  عاداتي  الغذائيه  ..  لكنه   أردف  سريعا  كمن  يخشي  أن  اختفي  داخل  الحمام  للابد ...
= اسمع  يابكري  ابوك  حيكون  معاي  في  البيت ...عقبال عندك  ..اهلنا  من  البلد  جايين  يتقدموا  لمحاسن  بنتي  بعد  صلاة  العصر وابوك  ..
ما  هذه  الدراما ...؟!                                                                                 حلم   وواقع   حالي  ولاحق  كل  ذلك  لا  يعنيني   ولكن  لم  هذا  التسلسل  ؟       لم  اعلق  او  ابدي  اي  تجاوب  .. احدق  في  سلك  شائك  يعلو  سور  البيت  علق  به  كيس بلاستيكي  يحدث  صوتا  مزعجا  مع  الهواء  فالتقطت القناية  التي يضعها  ابي  لتخليص  الاكياس  العالقه لم اتمكن  من  اداء المهمه  فقلبي  مشغول  فالقيت العصا  وذهبت  للحمام  ...
هل محاسن  إحدي  من  طلبتهن  للزواج ..؟!!  لم  اعد  اذكرهن  جميعا .  لا ... لايهم  فكثيرا ما  تتحول  زيارة  الطلب  والتعارف  الاولي  بكاريزما  بعض  الحضور  أو  سطوتهم  لعقد  قران  ...
محاسن  انيقه  متوسطة  الجمال  متعلمه  مهذبه .. لماذا  تقتحم  حياتي  وتسرق  لذتي  من بين اصابعي.. كيف تسربت الخمر من  الكوب  ثم الزجاجه أتمارس  السحر؟   ولماذا  تسكب  مقدارا  ضخما  من  الصدق والاهتمام  في  قولها  (استغفر الله والله  يهديك )  صدقا  يتجسد  وحده  كؤوسا  بديله  معتقه !!
عدت  باكرا  وجلست  في  انتظار  ابي   وقلبي  يحدثني  أن  شيئا  ما  سيحدث  ..  بعد  صلاة  العشاء  الباب  الخارجي  يفتح  ثم  غرفة  ابي .. كان  يخلع   جلابيته  والعمامه  ويضعهما   بعناية علي  الشماعه  عندما  وقفت  بجوار  باب  غرفته  المرتبه  النظيفه  لا  لن ولم يتحدث  أحد  عن  غرفتي فلن  يراها  احد ...جلس  ونظر نحوي دون  أن  نتحدث  فخرجت  وعدت  بعد  ساعة  وجلست   صامتا .. لم  يلتفت   وهو  يسألني   إنشاء  الله  خير  في  حاجه  ..؟!
-   انا  عايز  اطلب  يد  محاسن ..
= محاسن  منو ؟؟!
- بت  عم  الماحي .
= أنت  مش  عارف  جايين  يخطبوها  العصر يعني  في  علمك  انها  مخطوبه؟
- سمعت  عم  عثمان  لكن  ..
=  بتعرف  أنو  الخطبة  علي  الخطبه  حرام ...؟
-  نعم  لكن ...
= علي  كل  حال  الخطوبة  ماتمت ! الخاطب  إشترط  طلب  ترك  العمل  والإقامه  بالشماليه ... ومحاسن  رفضت  ... صمت  قليلا   ثم   أردف : وكمان  إنت  عارف   نظرة  الناس  ليك  ... ما  تعكر  علاقتي  بي  عمك  الماحي ...
امش  شوف  ليك  ناس  مابنعرفهم  ولا  بعرفونا ...
- عن  إذنك  أنا  بطلب  محاسن   من  عم  الماحي  بعد  يومين  تلاته  ...
وخرجت  وعدت  الثانية  عشرة  ليلا  من (العوامه ).. الدار التي  نلتقي  فيها  ليلا   نشرب  نتعشي  نتشاجر نفترق ... لليوم  التالي  ...
رغم  إختلال  وتشويش   احس  باليوم  غير الخوالي  ... ثلاث  ايام  مضت  بدأت  أتذكر  مزق  من  شريط  الثانوي  ..   محاسن  طالبه  بالابتدائيه  المجاوره ..  تغيرات  كثيرة في  ملا محها  وبنيتها  وعجز  كبير  في  قدرتي  لإسترجاع  تلك  الفتره  جعلها  شخص  غريب لكنه  وقور جذاب يجبرك  علي  الانتباه ..!. شيئا  فشيئا  تتشكل  ملامحها  من  جديد  ...
منذ  أن  اندمجنا  في  جلسات  السمر  لم  افطن  او  اهتم   لملابسي  و  أناقتي  ..   زيارة  اليوم تستوجب  قدرا  من  الاهتمام  أنفقت  ثلاث  اضعاف  الوقت  الازم   وخرجت .. لم  يستوعب  عم  الماحي  الزيارة  الغريبه  ... عشره  سنين  رغم  المناسبات  الخاصه  والاعياد  لم  أعبر ذلك  الشارع ...      
لم  أتجمل  لعم  الماحي  بسيرتي  الذاتيه  فهو يعرفني  أفضل  مني  ... وبدون  مقدمات  وباسلوب  يفتقر للكياسة  ..
- عم  الماحي  أنا  عايز  محاسن ..
=  إنشالله  خير   أمك  الله  يرحمها  طلبت  محاسن   قبل  سنتين ..؟  
- والله  ما  بتذكر  يمكن  حصل  لكن  أنا  ..؟
= أنا  ماشـا يف  حالك  اتغير ...
-  عم  الماحي  الحال  اتغير ,,, أرجوك  اديني  فرصة  وشاور  
=  ابوك  عارفك   جاي  تطلب  محاسن ..؟
-  ابوي  عارف  وحيكون  سعيد  لو  وافقت  إنت ..
=  يابكري  ياولدي لو ما  خليت البتسوي فية دا ما  بتفتح  ليك  بيت  ابوك  حزين  ومجروح  بيك ... كلنا  سرتنا  طفولتك  وبقرنا  منها  لكن .....
- انشالله  يحصل  خير   براجعك  بعد  يومين  .. مع  السلامه
= مع  السلامه  ...
خرجت متجها  لعمتي  خادم  الله   شرق  الشارع  الرئيسي  ..الصديقة  الوفية  لوالدتي   رغم  فارق  السن   ..  اصغر  من  امي بعشرة...  
لاحظتُ  التغيير  الكبير  الذي  حدث  في  البيت   فمنذ  سنوات  الجامعه  لم  اطرق   دار  عمتي   أيضا  رغم  قرب  المسافه ...  ما  أن  رأتني  حتي  انفجرنا في البكاء  وأكتشفتُ  أنني  اعرف  البكاء  ...
وحكيت  بإسهاب  الحلم  وما  حدث  بعد  ذلك  ورغبتي  في  الزواج  من  محاسن  وضرورة  أن  تتولي  امر  اقناعها  ولن  اخزلها  انشاء  الله ..  بكت  عمتي  مرة  اخري وترحمت  علي  الوالده  ..  وقالت  (  خير  يا  بكري  أنا  بمشي  ليها  بكرة  الجمعه  وربنا  يهديك  ياولدي  وترجع  زي  زمان  هدي  ورضي  .)
السبت جمعت بيننا  عمتي  في  دارها .. لم  أكن  متوجسا  من  الرفض  فالصدق  في  دعائها   يشجعني  ويملء  قلبي  يقينا  أن  بيننا  عُشره  وسرا  كبيرا  لا بد  أن  أسبر  غوره  وتتكشف  خيوطه  ...؟    
= لا  لن  أعدك  بشئ  واتمني  أن  يكون  لك  الفضل  والأجر  في  ذلك ...؟!
تم  الزواج  وسعدت  أن  يكون  في  الدار  من  يرعي  ابي   فربما  عوض  ذلك   إهمالي.. اسبوع  فقط  عدت  للخروج  المغرب  والعوده  متأخرا..
لم  تتذمر  لم  تسألني  لماذا  واين  ؟؟ ..
لم  أشكر  ولم اصمت  افتعل  المشاجرة  تلو  الاخري  اشتم  أسب  أهلها  واليوم  الذي  جمعنا  وأنسي  أنني  من  أقحم  نفسه  في  حياتها  .. أهدد  بأنني  لن  اترك  شيئا .. حر  افعل  ما  أشاء ... و  و  و  
كل  صباح  استيقظ  وأعود  للحياة  وقبل  أن  اغادر  للمدرسة  تسرد  لي  ماحدث  ..  أتحاشا  عينيها  لا اعتذار ..  لا  تعليق  اخرج  واعود  بعد  الظهر...
مرت  الايام  جلست  أمامي  في  صمت  يضج  بطلب  ما ..
= في  حاجة  يا  محاسن . ؟
-  طلب  صغير  لوسمحت ..
= عايزة  إذن  يعني ...  ما  تتكلمي  ..؟
-  حاول  لمن ترجع  بالليل  ماتسب  اهلي  أرجوك  .. أنا   لو  ماقدرت  اجلب  ليهم  خير  ما  اجلب  ليهم  اساءات  بدون  ذنب  أرجوك .. أشتمني  أنا ..  أنا  أستاهل  لكن  أهلي  ارجوك  و دمعه  كبيرة  في  عينها  ..
= أنا  قاعد  أشتم  اهلك  أنا  بعرف  منو  غير  امك  وابوك  اخوانك  زاتم  ما  بعرفم  ...؟؟؟
- أرجوك  حاول ..   (نهضت  للمطبخ  وأنا  اكثر  حزنا  وأسفا  منها   )...
ولم  احاول  وتكرر  ما  لا  اعيه  يحدث  مني   كلما  اعود   ليلا  وهي  وحيده  في  إنتظاري  بعد  أن  ينام  ابي  بعد  صلاة  العشاء .. لم  اطرق  الباب  ابدا  مرتين وكأنها  تنتظرني  خلف  الباب  ساهرة ..؟!
أم  الكبائر  لاتقدر  المحاسن  صغيرها  وكبيرها  ...
لكن لم  جلبت  لنفسي  من  يشعرني  بالاسي  ..؟!... هل  يمكن  إعادة  الحال  الي  ماكان  عليه..؟!فأسترد حريه سلبت  بتفسير غبي  لحلم  طاف  برأسي   وإنتهي!  
( ورميتُ  رأسي  في  يديّ ).**  
عندما  هممت  بالخروج  للعمل  سألتها.      
- اليوم  مافي  شغل  ولا  شنو ...؟
= أنا  منتظرة  أمي  ح  تمشي  معاي  المركز  الصحي ...
-  أنتي  المريضة  ولا  أمك ..؟
= أنا  لكن  ما  مريضة ..؟!
-  دي  فزورة  ولا  شنو ...؟ وخرجت ... لم أنتظر  تفسيرا ولا  أرغب  فيه..
عندما  عدتُ  عمتي  حسونه  تهم  بالخروج  وطلبت أصل  معها  البيت  حيث  امانه  يجب  استلمها .  وفي  الطريق ..
= يابكري  يا  ولدي  الامانه  ( محاسن ) طلبت  مني  أقنعها  بالزواج  معناه  اديتني  حق  الرعاية  والتعهد  بحمايتها  من  أذاك   وضامنة  لحسن  العشره!
- في  شنو  يا  عمتي  ..  محاسن  اشتكت  ليك  مني ...
= لا ياولدي  ابدا  نحنا  النسوان  بنتحشر  في  خصوصيات  بعضنا  وأنا  زي  أمك  بقول  ليك  مبروك  التيمان  ..
- شنو ..؟  التيمان ..؟
=  محاسن  محتاجه  ليك  وإنت  لاهي  بعيد  .. الزواج  مسئولية  تضحية   كبيرة . حياة  جديده  لازم  تنسي  الماضي  ..  أصغر  منك   اتزوجوا  حياتهم  إتغيرت تماما  .. مستقبل   التيمان  بتحدد   من  اللحظات  دي  إنت  عايز  ليهم  شنو ...؟!  ألزم  بيتك ... أربعه  أرواح  في  رقبتك  إنت  الفرع  الاخضر  البترك  عليهو  والفرع  البحميها  من  الحر  والفرع  البتاكل  منو ...    ابوك  ومحاسن  والتيمان .. يابكري  ود  اخوي بقوليك  في  اهلنا   ما في  زي  محاسن  ولو  ما  عقلت   وحافظت  عليها  والله  خسارة  فيك  ..
= ادخل  سلم  علي  اولاد  عمتك .
- بيجيكم  مرة  تانيه  ..  كتر  خيرك  مع  السلامه .  
استدرت  راجعا ... لم  أعد  للمنزل  عرجت  لقهوة  المناره  ليس  لاحتساء  اي  شئ  ولكن  لاجلس   وحدي ... ( التيمان ..؟؟)                                                          
هل  انفق  عليهما  مالي  وجهدي  وصحتي  لتأخذهم  الدنيا  بعيدا  أو  تأخذهم عوامه  أخري ..؟!   لكن  لا  لا  .. كبارنا  لم  ينالوا  ما  نلنا  من  التعليم  لكنهم  علماء  اجلاء .. عمتي  تقول :  ( مستقبل  التيمان  بتحدد من اللحظه  دي ...)
وكان  جدي  يقول ( الله   يرعانا  بآبائِنا  في  صغرنا    وبأبنائِنا  في كبرنا )
لكن  هل  قصر  ابي  في  تربيتي  ليحظي  بإبن  مثلي  ...؟!
( ورميتُ  رأسي  في  يديّ ) **
(  ولعنتُ  يوما  كنت  تجلس  أنتَ  فيه  قبـُالتي )**
كانت  تصلي  المغرب  عندما  عدتُ ... لم  أسب  اهلها  تلك  الليله  ليس  إكراما  للتيمان .. لم  أجد الشجاعه  للخروج  ذلك  اليوم  ولا للنقاش  تناولنا  الغذاء  والعشاء  مرة  واحده   بعد  صلاة  المغرب  في  صمت  ثم  نمت .. عادة  تصلي  في  ثوب  ابيض  معطر ونفس  جلسة   الحلم   كفيها  مضمومتان  امام  وجهها  وصدرها  وهي  تختمت  دعاء  الصبح  هل  إستغفرت  ودعت  لي  بالهدايه .؟؟!
أعدت الشاي  لابي  ثم  عكفت  علي  بعض  الترتيبات .. البيت  في  غاية  الترتيب  والنظافه  والاناقه ... لكن  الأسوء  محاسن  طباخه  ماهرة  لكل  الأصناف   لم  أبدي  اعجابي  يوما  بما  تقدمه  من  طعام  .. لماذا  نحن  بهذا  الجحود ..؟!        لا ليس  غريبا  فقد  سبق  تنكرت  ونسيت  الكثير  والكثير  لمن  هم  أولي  بالبر ..!
- لماذا  لم  تخبريني .. ؟!
=  لم  تسألني ..  ينبغي  أن  تعرف وحدك  .. المهم  بعد  كدي !
-  اليوم  برضو  مافي  شغل ..؟
= طلبت  إجازة اسبوع  بالخصم  من  إجازتي  السنويه ..؟
خرجتُ  ( المهم  بعد  كدي ! ..)  تقصد  شنو  يعني  ما  امشي  العوامه  تاني  ..    اغلب  رواد  العوامه  متزوجون  وبأطفالهم .. لا  شئ  يمنع   أن  أعيش  حياتي  الخاصه  وأستمتع  بالدنيا  مع  أصدقائي  .. موفر  لها  كل  شئ  ماذا تريد.. أصدقائي ؟؟!  .  هل  بينهم  من  يحبني  ويحترمني  مثل  محسن  السر  الذي  فقدته  للابد ؟!   فرامل  عربة  وإرتضام  رأسي  بالارض  ... ثم  عمتي  خادم  الله  تمسك  بيدي  وتحدثني   وأنا  اجتهد  لافتح  عيني  وفمي ... أبي ..محاسن .. عم  الماحي   وغريب  ملتحي  بنظاره  يزحمون  الغرفه  الصغيره  من  حولي  .. وممرضه  تقوم  بتغيير المحلول  الوريدي  نظرت  من  زجاج  النافذه  الدنيا  ظلام   .. بدأت  أتذكر وأنا  في  طريقي   للمدرسة  الفرامل   طائرا في  الهواء  إرتضامي  بالارض ..  حاولت  تحريك  قدمي  لكنها  ثقيلة  نظرت  فإذا  هي  بيضاء غليظه  مشدوده  لقائم  عند  نهاية  السرير  .. إلتفت  للرجل  إنت  منو ؟
رد والدي  .. دا  سائق  العربيه  الصدمتك  ..  محسن  السر  ما  عرفتو
فتقدم  نحوي  وجلس  بجواري  .. وامسك  بيدي  ..
- حمدلله  علي  السلامه  يابكري .. عم  وراق  كتر  خيرو  عمل  الضمانه  في  القسم  وطلعت  قبل  ساعتين  .. والدكتور  قال كسر  الرجل  خفيف  وبكرة  الصباح  يمكن  تمشي  البيت  والكرامة  جاهزه ...!!
=  اتغيرت  كتير  يا محسن  مالك الحصل  ليك  شنو ..؟؟
-  المسئوليات  والهموم  زادت  كتير  ...  واليوم  برضو  24 ساعه  فقط  كما  كان ..! زي  لمن  كان همنا  ذاتو علي  غيرنا  .. أنت  برضك  اتغيرت  كتير  .. أنا  ماعرفتك  وإنت  علي  الارض  لمن  رفعناك  في  السيارة  عرفتك ..؟ ورسلت  لابوك  في  البيت  الحادث  قريب  لبيت  عمتك  حسونه  ...
رفعت  يدي  أتحسس  ألم  خفيف  في  رأسي  وكانت  ضماده  كبيره  حول  رأسي  .
= جرح  سطحي  الحمد  لله   الصور  نظيفه  لكن  طويل  شويه ...
 خرج  الوالد  وعم  الماحي  ومحاسن  وعمتي ...  وإسترجعنا  الكثير  من  زكريات  الطفولة  التي  انفصم  عراها  بلا  مسوق  .. اكثر  ما  آلمني  فيها  وفاة  عبد  العزيز  الملقب  بالمك  منذ  صغرة  وهو  يحاول  إنقاذ  ركاب  زورق  انقلب  في  النيل  كان  فدائيا  جريئا   شهما  لدرجة  إستحقاقه  اللقب  وهو  في  صف  رابع   اساس ...
طفحت  الي  زهني  نفس  العباره ( مستقبل  التيمان  بتحدد من اللحظه  دي ...) .
لاحظت  ايضا  تغيرا  كبيرا  في  ملامح  والدي  إختفت  تلك  الابتسامه  والروح  المرحه   التي  تفرض  نفسها  علي  الحضور  ...
أما  محاسن  فقد  خدعت  فيها  أيضا ... ليست  كما   رأيتها   متوسطة  الجمال  بل  جميله  جدا ووقورة  وهيبه  يومين من  الوعي  والحضور  تـُجلي  البصر  والبصيرة
عدنا  اليوم  التالي  للبيت  ومحسن  السر  سبق  أن  فقدته  للابد   حاضرا  بسيارته  ... سريري  بالصالون  لاستقبال  الزوار ..  وابي  يشرف  علي  تكسير  خروفين    سبق  ذبحهما  لاعداد الكرامة .. وأحسست  أني  عاجز  و صغير  ومحتاج  لابي  وامي  وأخوتي  ... أما  محاسن  فاحسست  أنها صغيرة  وبريئه  وعزيزة  وفي  حاجة  لي  أنا  فقط  لرعايتها  وأنا عاجز ليس  بسبب  الحادث  ..؟!
وحضرت  شلة  العوامه  عصر  ذلك  اليوم  ووعدوني  يوم  الخميس  تكون  اللمه  عندي  في  الصالون لم  أستطع  أن  ارفض  او  أناقش.
الخميس  الحضور  كبيرا  وإنتظروا  حتي  إنقطع  الزوار وعند  التاسعه  والنصف دارت  الكؤوس  وعند  الحادية  عشرة  دارت  الرؤوس  وإنطلقت  المشاحنات  فطلبت  منهم  المغادرة  فلا  داعي  لاحراج  ابي  بأي  تدخل  قد  يحدث  لفض  الاشتباكات  المحتمله  وطلبت  من  الباقر  هو  اعقلنا  دائما  في  نهايات  اللقاء   أن  يتأكد  أن  الباب  الخارجي  موصد  ..  وأنني  اشكرهم  علي  مواساتهم  لي   ولكن  لا  أرغب  في  إعادة   المحاوله  هنا   في  البيت  ..  شكرني  و استدرج  البقيه  وخرجوا ... المشكله  جوارنا  لا توجد  تكاسي  لتقلهم لديارهم  ... منظرهم  غريبا  غير مألوف  في  الحي  يترنحون  يصطدمون  بالجدران  والابواب  و صوتهم   يتسور  الجدران  ويتسلل  من  خلال  الشبابيك  الموصده  بلغوا  الشارع  الرئيسي ..
دخلت  محاسن  ودون  أن  تنظر  ناحيتي  عكفت  في  ازالة  اثار الرفاق  اكياس  سعوط  وعلب  سجائر   ومناديل  وعدد  من  الزجاجات  الفارقه  ولم  يكن  شيئا  في  مكانه  كل  شي   كأنه   تحرك  ذاتيا   حتي  بعض  الصور  علي  الجدران  كانت  مائله   وبعضها  علي  المنضده   هل  كان  بينهم  أطفال ...!؟  وسرعان  ما إعادت  الحال  لما  كان  عليه  ..  سألتني  إن  كنت  ارغب  في  عشاء  او  اي  شئ   أدرت  وجهي  للحائط  .. وقلت  لا .
خرجت  ثم  عادت  بعد  نصف  ساعه  وأطفأت  النور  ونامت  ...
تمت  إزالة  الجبص  وعدت  للحركة  الحره  .. قدمت  محاسن  ارانيك  مرضية  للمدرسه  وطلبت  إجازة  مرافق لها  من  الاحصاء   في  صمت  دون  أن  تناقشني  او  تخبرني  فقد  كانت  تقوم  بما  يجب  دون  الاعلان  والضجيج ...  صوت  عمتي  خادم الله  يتسلل  لاذني  (لكن  بقوليك  في  اهلنا   ما في  زي  محاسن  ولو  ما  عقلت  وحافظت  عليها  والله  خسارة  فيك  .. )
وعدت للذهاب  الي  العوامه  ومرت  الشهور ...
- أرجوك  اليومين  ديل  خليك  قريب  يمكن  نحتاج  ليك  ..
=  يعني  ما  أطلع  أتحبس  ليك  في  البيت ..
أحس  أنني  بجح  ومدرك أن ما اقوم  به  سـوء  سلوك  وحوار غير  مسئول  ينبغي  أن  يتوقف  او  سوف  أعاقب  عليه  بطريقة  ما .. لكنها  أم  الكبائر  تسوسنا  لمرابطها  ونحن  في  درجات  نحسب  أنها  من   الوعي  لكن  وعي  فقط  لجلب  المزيد  منها  والتخطيط  للمزيد  من  المعاقره .. (أم  الكبائر  لاتقدر  المحاسن  صغيرها  وكبيرها  ...)
هل  أنا  في  بشريات  الهدايه  أحساس  مؤلم  يتنابني  وأنا  اغادر  البيت  بعد  المغرب كل  يوم.. غدا  لن  اخرج ..  ثم  غدا  لن  اخرج  ... ثم  غدا  لن  أخرج!!
غدا  سوف   اخرج  مع  محاسن  لزيارة  اهلها  ... ! لكن  غدا  لا  يأتي  ...
الساعه الواحده  من  صباح 18 أغسطس 1992م  أطرق  الباب  لا أحد  يفتح  ثم الباب  الكبير  عسي  أبي ...   هيهات .. جلست  علي  عتبة  الدار  ونمت ...  لم  توقظني  اشعة  الشمس  .. صوت  عمتي  خادم  الله  من  قاع  سحيق  يلطمني  علي  وجهي  بعنف  يوقظني  .. رأسي  تكاد  تنفجر  حاولت  النهوض  خدرا   شديدا  بساقي  اليمني  منعني  ..  كنت  انام  عليها  في  وضع  ملتوي .. وضعي  كلة  مشين  ومخجل وملتوي أنا  معلم  كل  الطلاب  الذين  مروا  بي  وأنا  هناك  تلاميذي وإن  كانوا  لا  يعرفونني  فأنا  اعرف  نفسي  ... أحسست  بخدر  شديد  في  روحي  يمنعها   التجاوب  والتعايش  وتتواري  خلف  لاشئ ...
- قوم  ادخل   غير  هدومك  وامشي  المستشفي  عشان  ابوك  يرجع  يرتاح  وتشوف  التيمان  الشقايا  الهاملين ... خسارة  تكون  ود  اخوي  وراق  والله   في  الاهل  ما في  واحد  عمل  عملتك  دي  لو  مت  احسن  ..  أي  جد  بربيهم  أحسن  منك .. قسما  عظما  محاسن  تربيهم  أحسن  منك  ...  
كلمات  تشل  الجسد  والروح ...      
  أبي  عائدا  من  الصيدليه  يحمل  بعض  المطلوبات  عندما  دخلت  الغرفة  رقم 201  الخاصه   فرديه   في  الطابق  الثاني ..إستلمتها  منه  الممرضه  وخرج  لم  ينظر  نحوي .. عم  الماحي   والد  محاسن   ينتظره  بالخارج  وغادرا  المستشفي  ولم  يهنئني  أحد  بالشقايا  الهاملين  ولم  امد  يدي  لمحاسن  فقط  جلست  علي  كرسي  جوارهم أحدق  فيهما  ...  رغبة  شديده في  الاعتذار  لهما  ... ورغبه  اشد  لقطع  العهد  لهما   بعدم  التقصير  لاحقا ..دخلن  اخواتها  والجارات وخرجت ...
من  حجز  الغرفه ..؟  ومتي ..؟  وكم  تكلفتها ..؟ والمده ..؟ وكيف  وصلت  محاسن  الي  هنا  ..!
يا  ألهي  فيم  قصرت   ايضا  ...                                                         نعم  لم  نتشاور في  الاسماء  المقترحه ...
رتبت  بدون  مشورتي  كل  امور  العقيقه - السمايه – فقط  علي  اخواتها  وبنات  عمتي  حسونه  والجارات  دعوة  الناس  وإعداد وتقديم  الطعام ... عدد  من  الخراف    مربوطة  بالحوش   يرعاهم  ابي  ويعرف  من  أين  جاؤا .. أما  أنا  فمازلت  تحت  تأثير الاحساس  بالخجل.. أتواري  من  كل  طفل !!          
واشعر  بهم  يمدون  أصابعهم  دا  الكان  نايم  في  الشارع  و...  !
اليوم  السادس  طلبت  مني  بنت  عمتي  الحضور  ومقابلة   محاسن دخلت  وجلست  بجوارها  وتشاغلت بمحاولات  فاشله  لفتح  اصابع  احدهم والعبث  معه  
= قررت  تسميهم   منو إنشاء  الله  .. ؟؟
- محاسن  - دون  ان  ارفع  عيني  -إنتِ أمهم  وأبوهم  وإنت  بالتسميهم ..
صمتت  لحظات  ثم  قالت :
= لا  لا  إنت  إقترح  اسمين   وأنا  إسمين  في  ورقة  وعمتك  خادم  الله  تسحب   الورقة  الفايزه  ..
-  موافق ..
التقطت  كراسة  بجوارها  وقلم  وكتبت  اسمين .. عندي  قدره  علي  متابعة  القلم  وهو  يكتب  ومعرفة  ماسطر   من  بعيد  بنسبة  نجاح  كبيره  وعرفت  ماكتبت.. حقيقة  سعدت  جدا  وكنت  أرغب  في  تسميتهما (حمزه وعباس)
فأخذت  الورقة  والقلم  وكتبت  اسمين  وطوت  ورقتها  وطويت   وناديت  عمتي  خادم  الله  لسحب  ورقة  واشترطتُ  عدم  فض  الورقه  الثانيه  وعدم  كشف  ما  بها  ابدا  ولا  حتي  بيني  ومحاسن  
= زغروده  كبيرة  من  عمتي  قبل  ان  تعلن  الاسماء ( وراق  والماحي )
وإنطلقت  لتبشر  الجدين  بالاختيار  السعيد  ..
إبتسمت محاسن  إبتسامة  كبيرة  وهي  تنظر  الي  التيمان  بجوارها  وســألتني  عرفت  كيف  أنا  كتبت  ( وراق  والماحي )
- أنا .؟
= نعم  لانو  الورقه ألإختارتها  عمتك  ورقتك  إنت  ,.. إنت  طبقتها  بالطول  وحجم  اصغر  وأنا  بالعرض  وحجم  اكبر  وعمتك  اختارت  الورقه  الاصغر ... إنت  كتبت  نفس  الاسمين   الكتبتهم  أنا  .. عرفت  كيف  ..؟
إبتسمتُ  لاول  مره  منذ  خمس  أيام  ونهضت  وجلست  بجوارها  بعد  ستة  ايام
- مبروك  وحمدلله  علي  السلامه
= مبروك  لينا   بكره  السماية  لازم  تأذن  ليهم وتقري   ليهم  وتتلي  ليهم  الاسم  يوم  السمايه  الصباح   ..  لكن  بكره أمشي  قسم  الاحصاء  في  المستشفي  وحرر  شهادات  الميلاد  .. و إنت  وعمتك  شيلو التيمان  للصالون  وعم  وراق  وابوي  الماحي  كل  واحد  البشيلو  ياخد  اسمو .. وهم  طبعا  ما  متشابهين  وحدد  منو  الماحي  ومنو  وراق وأدعي  ليهم  ربنا  ....    
- محاسن  ربنا  إستجاب  لدعائك  واتحقق  وهداني  وانا  أمنيتي إتحققت  وليك  الاجر  والفضل  كما  وعدتك ..  كتمت  صرخة  كادت  تنطلق  من  فمها   ثم  غطت  وجهها  بالثوب  واجهشت  بالبكاء   فوضعت  يدى  علي  رأسها  عرفانا  واعتذارا  وسعادة  بزغت  تلك  اللحظة   في  دارنا  .. وخرجت  متجها  حيث  ابي   وعانقته  وطلبت  منه  العفو  ..
-  ياولدي  عافي  وراضي  عنك   وربنا  يهديك ...
    أبنائي  الاعزاء  وراق  والماحي   هذا  إقرار  مني  لكما  ورجاء  ...
ليس  المقصود  بالاقرار  فقط  الإعتراف  لكما  بسوء  سلوك  وإنجراف  مع  عناصر  كان  ينبغي  أن  أكون  اقوي  منها  بحكم  تربيتي ... فقد  عافاني  ربي  منه ... وغدا  اول  يوم  لكما  بداخلية  الهندسه  
ولكنني  اريد  بالإقرار  أن  أعترف  لكما  بأن  ما  أنتما  فيه  من  علم  وادب  وثقافة  وما  أنا  فيه  من  مكانه  في  المجتمع  ورضا  نفس   بفضل  إنسان  يستحق  منكما  ماهو  أعظم  من  البر إن  وجد ..؟  فلا  تخزلوه  ويستحق  مني  ماهو  أعظم  من  الوفاء  والاجلال  إن  وجد ؟ ..
هذا  الانسان  هو : أمكم  محاسن  الماحي  عثمان  بخيت ..
أبنائي  الاعزاء .. من  الشجاعة  أن  تعترف  بأخطاؤك ..  لكن  ماهو  أعظم  من  تلك  الشجاعه  وما  هو  أنبل  أن  تعترف  بالفضل  لغيرك ...
كابد  ابي  المر  وصبر  علي  فقط  يطاردني  بالدعاء ...
كابدت  أمك  المر  وصبرت  تطاردني  بالدعاء  قبل  أن  يجمعنا  دار وقبل  أن  أعرف  أنها  تدعو  أن  يهديني  الله .  
أما  ابي  فقد  رحل  راضي  عني  وعاف  فقد  عدنا  سيرتنا  الاولي  رفيقه  كالظل  ومفكرته  الحيه  لكل  مستلزمات  الحياة
أما  أمكم  محاسن  ,,,
                   ( فحمدتُ  يوما  كنت  تجلس أنت  فيه  قبالتي ..)  **          
                                          والدكم /  بكري  وراق
                                                        15 أغسطس 2014م

** من قصيده  للشاعر صلاح  أحمد  أبراهيم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصادق عزالدين عدلان
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 596
تاريخ التسجيل : 19/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: إقـــرار زوج ...!   الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 12:25

رااااائعة من الروائع

بدأت باول كلمة ةلم أنتبه إلا بالتاريخ 15 أغسطس 2014 ولم أجد سطرا جديدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصادق ابو حسن
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 2879
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: إقـــرار زوج ...!   الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 19:34

ﻭﺃﺗﻴﺖ ﻣﺒﺘﺴﻤﺎً ﻭﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻚ
ﺃﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺤﻨﺎﻥ
ﻣﺬﺍ ﻫﻨﺎﻙ ؟
ﻭﻣﺪﺩﺕ ﻛﻔﻚ ﺑﺎﻟﺴﻼﻡ
ﻻ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﻠﻘﻲ ﻳﺪﺍﻩ ﺍﻹﺗﻬﺎﻡ
ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻛﻔﺎﻩ ﺑﺄﻥ ﻳﺪﻱ ﺣﺮﺍﻡ
ﻻ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ
ﻭﺩﻓﻨﺖ ﻓﻲ ﺃﺭﺟﺎﺀ ﻛﻔﻚ
ﺭﺍﺣﺘﻲ
ﻭﺿﻤﻤﺘﻬﺎ ... ﻭﺿﻤﻤﺘﻬﺎ
ﻭﺭﻣﻴﺖ ﻗﻠﺒﻲ ﻓﻲ ﺫﺭﺍﻋﻲ ﺑﻬﺠﺔ
ﻭﺣﻤﺪﺕُ ﻳﻮﻣﺎً ﻛﻨﺖ ﺗﺠﻠﺲ
ﺃﻧﺖ ﻓﻴﻪ ﻗﺒﺎﻟﺘﻲ


قصة  رائعة تجسد الأيام الأولى في بداية مرحلة الحرية والإحساس بكمال الشخصية
فإن قادتك رجلاك في الطريق الصحيح فسوف تسير به إلى نهاية الطريق وإلا تعرج طريقك
فالقدوة الصالحة هي الطريق الصحيح


الصادق أبو حسن
الدوحة -  قطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alghaba.yoo7.com
mohamed osman idris
القـلم اللامــع
القـلم اللامــع
avatar

عدد الرسائل : 1050
الموقع : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 24/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: إقـــرار زوج ...!   الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 20:09

" أَرْبَعَةٌ مِنَ السَّعَادَةِ : الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ وَالْجَارُ الصَّالِحُ وَالْمَرْكَبُ الْهَنِئُ
وَأَرْبَعَةٌ مِنَ الشَّقَاءِ : الْمَرْأَةُ السُّوءُ وَالْجَارُ السُّوءُ وَالْمَسْكَنُ الضَّيِّقُ وَالْمَرْكَبُ السُّوءُ " .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: إقـــرار زوج ...!   الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 22:27

الصادق عزالدين عدلان كتب:
رااااائعة من الروائع

بدأت باول كلمة ةلم أنتبه إلا بالتاريخ 15 أغسطس 2014 ولم أجد سطرا جديدا

=================
نشكر لكم حسن الاستماع لمادار من حوار بين شخصيات القصه

ونعتذر عن الهمسات التي لم تبلغ مسامعكم

نعتذر لكم عن باقي السطور

ولكن بين السطور سطور ... شكر عدلان علي المداوامه

والمتاوقه عبر الباب المفتوح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: إقـــرار زوج ...!   الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 22:38

الصادق ابو حسن كتب:
ﻭﺃﺗﻴﺖ ﻣﺒﺘﺴﻤﺎً ﻭﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻚ
ﺃﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﺤﻨﺎﻥ
ﻣﺬﺍ ﻫﻨﺎﻙ ؟
ﻭﻣﺪﺩﺕ ﻛﻔﻚ ﺑﺎﻟﺴﻼﻡ
ﻻ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﻠﻘﻲ ﻳﺪﺍﻩ ﺍﻹﺗﻬﺎﻡ
ﻭﺗﻘﻮﻝ ﻛﻔﺎﻩ ﺑﺄﻥ ﻳﺪﻱ ﺣﺮﺍﻡ
ﻻ ﻟﻢ ﻳﻌﺪ
ﻭﺩﻓﻨﺖ ﻓﻲ ﺃﺭﺟﺎﺀ ﻛﻔﻚ
ﺭﺍﺣﺘﻲ
ﻭﺿﻤﻤﺘﻬﺎ ... ﻭﺿﻤﻤﺘﻬﺎ
ﻭﺭﻣﻴﺖ ﻗﻠﺒﻲ ﻓﻲ ﺫﺭﺍﻋﻲ ﺑﻬﺠﺔ
ﻭﺣﻤﺪﺕُ ﻳﻮﻣﺎً ﻛﻨﺖ ﺗﺠﻠﺲ
ﺃﻧﺖ ﻓﻴﻪ ﻗﺒﺎﻟﺘﻲ


قصة رائعة تجسد الأيام الأولى في بداية مرحلة الحرية والإحساس بكمال الشخصية
فإن قادتك رجلاك في الطريق الصحيح فسوف تسير به إلى نهاية الطريق وإلا تعرج طريقك
فالقدوة الصالحة هي الطريق الصحيح



السيد المدير لك التحية والشكر علي تخصيص الغالي من وقتك

لمتابعة خطرفات البعض وتشجيعهم علي السير في الطريق

والقصيده التي تفضلت بنشرت مقطع منها من روائع الشعر القصصي

التي تملء النفس حبورا وإنتشاء

وقد كانت زخيرة حية نحملها أينما حللنا ونردد مقاطع منها بلا مناسبه

فنرجو نشرها كاملة في بوست منفصل ليعم والانتشاء والحبور

نكرر لك الشكر وليعينك الله علي هذا العبء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: إقـــرار زوج ...!   الثلاثاء 26 أغسطس 2014 - 22:59

[quote="mohamed osman idris"] " أَرْبَعَةٌ مِنَ السَّعَادَةِ : الْمَرْأَةُ
الصَّالِحَةُ وَالْمَسْكَنُ الْوَاسِعُ وَالْجَارُ الصَّالِحُ وَالْمَرْكَبُ الْهَنِئُ
وَأَرْبَعَةٌ مِنَ الشَّقَاءِ : الْمَرْأَةُ السُّوءُ وَالْجَارُ السُّوءُ وَالْمَسْكَنُ الضَّيِّقُ وَالْمَرْكَبُ السُّوءُ " .



اولا ... أهنئك علي بلوغ سن 1008 مساهمه والحصول علي لقب شيخ منتدي

وبمقارنة عمركم الفاعل بالمنتدي وجدت ان لكم مساهمة كل يوم تقريبا

ولما كان من متابعتي لحالات الغياب فقد لاحظت غيابا طويلا ومتكرر

وهذا يعني ان لكم احيانا اكثر من مساهمة في اليوم الواحد

ام اخطأت في التقدير


ونسأل الله ان يمن علينا وعليكم دائما باربعه

ويكقينا واياكم اربعه

مع تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed osman idris
القـلم اللامــع
القـلم اللامــع
avatar

عدد الرسائل : 1050
الموقع : المملكة العربية السعودية
تاريخ التسجيل : 24/12/2011

مُساهمةموضوع: رد: إقـــرار زوج ...!   الأربعاء 27 أغسطس 2014 - 19:37

فيصل محمد خير محمد كتب:

اولا ... أهنئك  علي  بلوغ  سن  1008  مساهمه والحصول  علي  لقب   شيخ منتدي

وبمقارنة  عمركم  الفاعل  بالمنتدي  وجدت   ان  لكم  مساهمة  كل  يوم  تقريبا

ولما  كان  من  متابعتي لحالات  الغياب فقد  لاحظت  غيابا  طويلا  ومتكرر

وهذا  يعني  ان  لكم   احيانا  اكثر  من  مساهمة  في  اليوم  الواحد

ام  اخطأت  في  التقدير


  ونسأل  الله  ان  يمن  علينا  وعليكم  دائما  باربعه

ويكقينا  واياكم اربعه

مع  تحياتي



اللهم آمين ي رب العالمين
الحمد الذى وفقنى أن أجرتكم ثمان حجج فوق ال 1000
فإن أتممتها عشرة فهذا من فضل ربى عليّ وإلا فلكم العتبى حتى
ترضون ...........

ربما كان الغياب لعذر
أو من باب تفادى
كترت الطلة زادت الطين بله
تسلم ي راقى إحساسك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إقـــرار زوج ...!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رابطة ابناء الغابه  :: المـنتديـات الـعـامـــــــــــه :: المـنبر الـعـــــــــــام-
انتقل الى: