منتديات رابطة ابناء الغابه
["رابطة أبناء الغاية"]







منتديات رابطة ابناء الغابه

www.alghaba.yoo7.com
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 صفحات من يوميات الفاتح حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: صفحات من يوميات الفاتح حسين    الإثنين 26 يناير 2015 - 6:59



الفاتح حسين  المغربي
خريف  42
الخريف  ربع  العام  يعقب  الصيف  ويسبق  الشتاء .
لكننا  نـُسمي  موسم  المطر  خريفا  ولا نعرف  ربيعا ...!
ثلاث  فصول   للمطر   حريصين   علي التواصل  مع   ( جقود )   حارس (الكاره ) خصوصا
سوق   السبت  والثلاثاء  نبحث  عنه   في  كل  ارجاء  السوق ونتظاهر  التقينا  به   صدفة ...!
لم  يكتشف  ما  ندبرة    من  استدراج   وجمع  المعلومات  عن  رحلة  (الباقر ) السنويه  
لأمدرمان  إلا  بعد   شهر  من  غيابنا   وأكتشاف  أمرنا    في  أمدر  ...
الباقر   يجمع  سنويا  الحمير   من  الحلال  المجاورة   وينطلق  بها  إلي  أمدرمان   بعد  سقوط
المطر  لضمان  وجود  الحشائش   وبإتفاق  مع  عدد  من  الكبابيش  يوفرون  له  قدرا  مناسبا
من  الماء  في  بعض  المناطق  الجافة  ..
لم    يكن  في  استطاعتنا  الهرب  عبر  البواخر  فعادة   يكون  الاهل  متواجدون  لاستقبال  او  
وداع   مريض  او  عائد  من  الخدمه  في  اجازته  السنويه  ....
والحال  اصعب  مع  اللواري   فسائقيها  واصحابها  من  الاهل  لن  يسمحوا  لنا  بالسفر  بغير  
مرافق   من  الاسره  أو علمهم ...
لم  يبقي  أمامنا  سوي  الباقر  يقول  انه  حلفاوي  الاصل   ...
سنضعه  امام  الامر  الواقع  بعد  يومين  في  الطريق ... عندما  نلتقي  به  صدفة  ...!
صدفه   نختار  مكانها    وزمانها   حسب  ظروف   الطريق  ... إشترينا  حميرا  جيده  وعلفناه
تماما  إستعدادا  للمجهول ...

تسللنا  قبل   الباقر   من  البلد  بيوم   وإنتظرناه  علي  بعد  20  كيلومترات  جنوبا  تقريبا  ولما
ظهر  لنا  إختبأنا  حتي  عبر  المنطقة  ثم  تبعناه  دون  أن  يحس  بنا  يومين  أخرين  ..
كاد  الماء  ينفد  لكنه   عسكر  جوار  احدي  الحلال  وترك  رفيقه   الشفيع   يحرس  القطيع  
ودلف   الي  القريه  ... وأكتشفنا  لاحقا  أن  له  دار  فيها  وزوجه  وأطفال ...
تعقبناه  وفي  وسط  القرية   تعمدنا  أن  نلتقيه  صدفه ..!
كان  مندهشا  فهو  يعرفنا  تماما   وكم  جلسنا  معه  وجقود   نستدرجهما   في  الحديث   عن  
الطريق   ومخاطره  ...
اكثر  من  خمس  سنين   يتاجر   بالحمير  بين  امدرمان  والشماليه  ..
إدعينا  اننا   منطلقين  في  طريقنا  الي  امدرمان  ...
- يا جنيات  انتو  جنيتو  .. الطريق  بعد  كدي  إلا  خبير  والله  تاكلكم  الضباع  وأنتو  تعاينو  
نحنا  معانا  خرطوشتين  وسيف نمشي  بالليل  عشان  نكون  صاحين  وننوم  بالنهار ..
= لكن  أنت  حركتك  تقيله   لو  باريناك  شهرين  مابتصل ..
- ولو  مشيتو  براكم  والله  ماتصلو  ضمة ..؟  لا حولا  ولا  قوة  إلا  بالله  الجنيات  ديل  جنو ... دحين  أهلكم  عارفين  ...؟
= (  لم  يجب  احد ..)
-  شايفين  الدومات  ديك ... تلقو  تحتن  واحد  إسمو عجبنا  واحد  تاني   إسمو  الشفيع  قولو
ليهم  الباقر  قاليكم  نحن  مسافرين  معاكم ... بعد  بكره  بنتحرك  من  هنا  بعد   نصلي العشاء
ونتعشي  اوع  واحد  يفكر  يدخل  الخلا  تاني ...
= وافقنا  علي  مضض  سعيد ين   بمرافقته ... ؟!   ونكتم  فرحتنا  بنجاح  الخطة  .. امدرمان  
حلمنا  اتحقق  ماكان  في  زول  بقول  الخرطوم    بس  امدرمان  ... أمدرمان        
هذه   القصة  رغم  طولها   الذي  يزيد  أو  يقصر  حسب  ظروف  المستمع  لار  يمل  ابي  
الحاج  حسين   المغربي  من  سردها   كلما  سنحت  له  الظروف  فهو  يفتخر  أنه  جاهد  

وحضر  الي  أمدرمان  علي  قدميه  وكيف  اقترن  اسمه  بلقب  المغربي   التاجر  المعروف  
والذي  عمل  معه  قبل  الاستقلال  وعندما   قرر  الرحيل  الي  مصر  بعد  خروج  الانجليز  
أكرمه  برأس  مال  ووصي  علية  تجار  امدرمان  وسرعان  ما  صار  ابي  تاجرا  يشار  اليه  
ويستشار  ... ولأبي  والمغربي  قصه  سنوردها  لاحقا .
الفاتح  حسين  مواليد  1962م أمدرمان   حي  العرضة
والتحقت  بكلية  الهندسة  1980م و ابي  فرحا  بالكلية  أكثر  مني  كان  يعشق  المعمار
ومنبهرا   بالابراج  والكباري  التي  ترد  في  الكتب  والمجلات  .. نهما  لكل  ما  هو  مكتوب
رغم  أنه  تعليم  خلاوي  لكنه  ادمن  القراءه  ... وكان  صاحب  خط  جميل  يلفت  الانتباه ..؟!
وفي  الجامعه   رغم  انني  اعتقلت  اكثر  من  مرة  إلا  أنني  لا  أحب  السياسة  ولا  اتعاطاها
.. شغف  باحوال  الناس  أتلمس  طرق  التخفيف  عليهم  ...  وتعلمت   من  مواقف  عدة  أن  
سـعادة  ورفاهية  الطيبين  لا  تسر  الساسه  إلا  إن  كانت  تلك  السعاده  تعني  أنهم  متنازلين  
عن  كل  حق  لهم  ومتمسكين  بواجب  خدمة  أصحاب  السيادة   والسعاده ..؟!
من  الأحداث  التي  لا تنسي ...
لغرفتي  شباك   يطل  علي  الشارع .. طرقا  خجـولا   يمس  اذني  بعد  صلاة  العشاء  وخرجت.
كان  الطارق عم رستم  وهو  مستأجر   لدارنا   الأخرى   المجاورة  ... ليس  من  عاداته  ...
- اهلا  عم  رستم  اتفضل ...
= لا  أنا  عايزك  في  موضوع  مهم ..
-  إنشالله  خير ..
=  عندي  قروش  اتسرقت  من  الشنطة  تحت  السرير ..
- لا حول  ولا  قوة  إلا  بالله   يعني  اتسرقت  وناس  البيت  وين ...
= نعم  وناس  البيت  قاعدين  .. وأنا  ما  عايز  أمشي  الشرطة  لاننا  شاكين  في  صاحبكم ( أ.
أ.  م. ) ...! لأنو  الوحيد  دخل  البيت  اليوم ..
وجلست  علي  عتبة  الباب  وأنا  مأخوذ  من  هول  المفاجأه  والمصيبة  التي  توشك  أن  تحل
 بنا ...    
- ياعم  رستم  اقول  ليك  بصراحة  شك  فيني  أنا  وأمشي  بلغ  الشرطة  لكن  احذرك  من  ذكر
هذا  الأسم  مطلقا  وإلا  حدث  ما  لاتحمد  عقباه  
=  يعني  بحصل  شنو  يعني  عندو  كرامات  ولا  جان  ...

-  لاكرامات  لا جن  بس  انتو  الاتنين  ما  بتسكنو  في  الحلة  دي  يا  قتلك   يا  قتلته.. ببساطة
أنت  بلغ  الشرطة  وهي  تتحري  وتصل  للمتهم   لكن  انت   ما  تغلط  ...!
(  وأفترقنا ... ولم  أنم  ليلتها  ... وأنقضي  نهار  اليوم  التالي ..  لا جديد  .. وفي  نفس  
الوقت  من  الليله  التاليه  طرق  علي  النافذه  وخرجت  ... وعم  رستم  يبكي  وهو  جالس  
علي  الارض ...  وهو  يردد ...


-  يا  الفاتح  ربنا  يغفر  لي ... ربنا  يغفر  لي  .. والحمد  لله  سمعت  كلامك  القروش   أخذها
 ود  أخوى  حماد    لانو  عارف  أنا  مابخليهو  يسافر البلد  وسلم  باقي  القروش  لابوه  ...
ابوه  ضرب  تلفون   العصر  وكلم   خالنا  في  بحرى .
وكنت  اتوقع  أن  لا  يستقر  حماد  مع  اسرة  عمة  رستم  فزوجة  عمة  لا ترغب  فيه  
خصوصا  اخيه  الاكبر  عقد  علي   ابنتها  ماجدولين  رغم   انفها   فقد  تم  الامر  بين  الاخوين
واخطرت  لاحقا  ... وفضل  حماد  العوده  للبلد  والتضحية  بالمدرسه  فأخذ  مدخرات  عمه  و
سافر بها  وسلم  الباقي  لابيه  وحكي  له  معاناته  ....؟  
=  الحمد  لله  قروشك  جمعت   وربنا  ستر  ...
هذه  الحادثة  بالطبع  لم  يسمع  عنها  احد  وقد  توفي  صديقنا  ( أ.أ.م.)  فجأه  في  شبابه  
لكنها  جعلتني  افكر  كثيرا  كم  من  الاسرار  التي  تتعلق  بالفاتح  حسين  يعلمها    الغير  
وحُـجبت  عنه ..؟  لو  بلغت  مسامعي  لتغير  مسار  حياتي ... او  تغيرت  الخريطة  الانسانيه  
التي   أنا  جزء  من  إحداثياتها  أو  خطوطها  الكنتوريه  ... والصدفه  كثيرا  ما  تملكنا  
معلومات  خطيرة  عن  البعض  ولا  يعلمون  اننا  نعلمها  عنهم  فماذا  يعلمون  عنا  بالصدفه  
ولا  نعلم  أنهم  يعلمون ؟؟!)

أما  الحادثه  الاخري  فقد  كانت  عند  أعلان  نتيجة  امتحانات  الشهادة  الاعداديه  سنة1978م
سبعه  زملاء  واصدقاء  لثلاث  سنوات  متتاليه  علي  مستوي  الاسر جلسنا  للشهاده  الاعداديه
كنت امثل  الرابط  المشترك  بينهم  فأربعه منهم  زملائي  في  الابتدائيه  وثلاثه  اصدقاء وجيران
 بالحي  .. وكانت  نتائج  مدارس  البعثه  المصريه  تذاع  اولا  قبل  شهر  من  عرضها  بالبعثه
والمدارس   وتبث علي  اذاعة  صوت  العرب  من  القاهره  وكان  احد  منتسبي  البعثه  وهو  
عم  شحاته  مصري  مستقر   بالخرطوم  يقوم  بتسجيل  النتيجة  بشريط  كاسيت  ويقوم  
بعرض  نتائج   مدرستك  مقابل   ما  يعرف  بــ  (  حلاوة  النجاح ..) ... ويحصل  مبلغا  
محترما  ....
أحضر زميلنا  ( ف. أ. ب .)  كشف  الناجحين  حيث  ذهب  الي  مباني  البعثة .. و أحضر  لي  
ورقة  بها  جميع  ارقام  جلوسنا  كناجحين  بأمتحانات  الثانويه  ( التوجيهيه)  وكانت  فرحتي  
كبيره  وقمت   بزيارة  الجميع  وتبشيرهم  بالنجاح  ولم  اصادف  صديقي  واقرب  الشلة  الي  
نفسي  (م . م. س.)
وقابلني  والده  المرحوم  استقبالا  فرحا  وسعيدا  بنتيجة  النجاح  ... واحتفلت  رابطة  المنطقه
بنجاح  ( م. م. س. )  حيث  أنه  أحد  كوادرها  النشطين  ... جميعنا  سعداء نخطط  للدراسه  
الجامعيه في  مصر .. مضي  شهر  وتم  أعلان  النتيجه  بالمدارس  وكانت  المصيبة  أن ( م. م
. أ )  راسب  ... وقبل  أن  اعلم  بالخبر  قمت  بالمرور  علي  منزلهم  واستقبلني  ايضا  والده  
حزينا  .. ونظر  الي  في  عتاب   واتهام   قائلا  :
-  أنت   قلت  ( م. ) ناجح  ليه ..؟ أدخل  شوفو  راقد   في  الصالون  ..
ودخلت  وقال  لي  ..
- كلكم  ناجحين  إلا  أنا  راسب  عربي ...
كانت  تلك  الحادثه  سببا  في  فقدان  صديق  وابتعادي  عن  اسرته  التي  تتهمني  بنقل  خبر  
كاذب   كلف  ابنهم   موقفا  حرجا  في  الحي  ... ولم  استطع  ان  أذكر  لهم  الحقيقه  ...
فقد  خرجت  منهم  مباشرة  لمنزل ( ف . أ . ب. )   الذي  جلب  النتيجة  من  البعثه  وكان  

موجودا ...و لم  تعد  تسعدني  نتيجتي  بل  في  هم  كبير   برسوب  بعد  نجاح   كنت  مخرج  
فصوله  في  نظر  اسرة ( م. م. س. )
-  انت  مش  قلت ( م.) ناجح .. وسمعتو  في  الشريط ..؟    
=  في  الحقيقه  هو  كان  الوحيد  الراسب  في  المجموعه  وما  قدرت  أقول   هو  راسب  ..
- لا حولا  ولا  قوة  إلا  بالله  تعرف  وضعتني  في  موقف  محرج  والده  يعتقد  أني  كذبت  
عليهم ... أرح  معاي  وقول  ليهو  الكلام  دا ...
=  ما  بمشي  مش  خلاص  عرف  انو  راسب  ... .؟
وخرجت  وفقدت  صديقين  في  حادثه  واحده  ولم  أنسي  نظرات  والده  ( م. س .)  حتي  
اليوم     وإفترقنا  .. ومازلت  احمل  هما   بالذنب  ثقيلا  في  داخلي  وخصوصا  بعد  أن  
شاهدت  ( ف. أ. ب. )  وهو  يقدم  في  المؤتمر  الصحفي   للسيد  وزير  التربية  والتعليم  
لاعلان  نتائج  الشهاده  السودانيه  كمدير  مكتب  تعليم   المدارس  الثانويه  بالخرطوم ..؟
هل  من  كذب  مثل  تلك  الكذبة  يمكن  أن  يكون  مربيا  ..؟
وتفرقنا  في  الارض  حيث  تتشكل  كل  مرحله  بربيعها  وخريفها  وصيفها  وشتائها  من  
المعارف  والعلاقات  فيختفي  اعزاء  ويظهر   اعزاء  أما  الــ  ... فدعنا  منهم  .. ...
اكملت  كلية  الهندسة  جامعة  عين  شمس  وطلب  مني  ابي  أن  اواصل  دراستي  فحصلت  
علي  الماجستير  ثم  الدكتوراه  ...
وتم  استيعابي  محاضرا  بجامعة  الخرطوم  ثم  رئيسا  لقسم  الهندسه  ... وكنت  اجتهد  واحب
عملي  ..  فبلغني   أن  هناك  من  يقولون  عني  أني  ناجح   في  ادارة  القسم ... وكان  ذلك  
يدفعني لبذل  الجهد  وأشراك  الاخرين  في  امور  القسم   الشئ  الذي  يغذي  العملية  الاداريه  
بالكثير  من  الافكار  الناجحه   التي  ماكانت  لتخطر  لي  .... كما  كان  يكفيني  شر  الكثير  
من  العقبات  فأحساس  الجميع  أن  القرارات  منبثقه  منهم  وغير  متعاليه  او  لمصالح  أخري
غير  أهتماماتهم   كان  يمهد  الطريق  ويذيل  كل  المصاعب   حتي  الماليه   وفي  النهاية  

ينسب  النجاح  لي  أنا  فقط  وهذا  خطأ  وكنت  كثيرا  وبإستمرار  اعلن  اسماء  من  قدموا  
الدعم  فكرا  او  جهدا لتطوير  العمل  بالقسم  وكان  ذلك  يسعدهم   ويسعد  غيرهم   ويزيد  من
فرصي  في  النجاح..؟!  
كما  كنت  موفقا   في  تفكيك  فتيل  الكثير  من   التراكمات  الملتهبه     فقد  كانوا  يحترمونني
ويثقون  في  كلمتي  في  جميع  اقسام  الجامعه  وعندما  نفذ  طلاب  كلية  القانون  إعتصاما  
وإعتقال  الإداره  تم  إستثنائي   وطلب  مني  مغادرة  المبني  لكني  رفضت  وعدت  الي  الداخل
وأدرت  حوارا  مباشرا   مع  الاتحاد  تم  بموجبة  فك  الاعتصام  خلال  ساعتين   فقط ...
ومشاركتي  للانشطة  الطلابية  بالحضور  والحوار  المباشر  المتحلل  من   الضوابط  الرسميه  
كان  يصنفني   منحازا  للطلاب  انحيازا  تم  إستغلاله  ضدي  في  الكثير  من  المواقف  لاسباب
تنافسيه  بحته  وإن  لم  أكن  اصلا  منافسا  لأحد ...
في  1996  تم  تعيين  دكتور  مهندس  / سعاد  الصابر  محاضرا  بالقسم   ... وقد  حدث  في  
بداية  التعيين  نوعا  من  الاحتكاك  لعدم   إقراري  للمنهج  الذي  تنتهجه  في  التعامل  مع  
الطلاب  ثم  حدث  بيننا  تقارب  وتعاون  واضح  في  تنفيذ  سياسات  القسم  إنتهي  الامر  
بالزواج  ... وكانت  مرحلة  تلخص  في  أنها  انتهت  بالفشل ...وتمنيت  لها  التوفيق  ولا  
ارغب  في  تقييم  التجربه  والمقارنه   مع  الغيير  فليس  في  ذلك  شئ  من  العدل  أوالرجوله
فربما  انا  الذي  لايصلح  ... وربما  كنت  متعسفا  في  إدارة  حياتنا  وفق  مفاهيمي   فقط  ...
وكنت   أعمل  علي   ط   صفحه   من  حياتي  ... لكن  القدر   لعب  دورا  غريبا  في  عدم  
طي  تلك  الصفحة   بل  تم  فتحها    مرة  أخري  عندما  تقدمت   للدكتورة   فاتن  مدير  
مستشفي  رعاية  الطفل .. فبينهما   تاريخ  وزمالة  ومواقف  لا  تصنف  بالاصدقاء  ولا  
بالاعداء  لكنني  قررت  تجاوز  تلك  العلاقه   وإتمام  زواجنا  ... وكانت  قد  تركت  الجامعه  
بعد  إنفصالنا  مباشرة   ثم  علمت  انها  سافرت  للخليج     ...
تزوجت  فاتن  منصور  و سافرنا  الي  كسلا  ايام  بروعة  توتيال  والقاش  والحلنقي  ..
أعيش  علي  مبدأ   في  العلاقات  الاجتماعية  علي  كافة  مستوياتها  ( إن  كنت  أبحث  عن

أخيار  فهم  ايضا  يبحثون  ..  وإن  كنت   أستحق  فهم  ايضا يستحقون )
وخصوصا  تلك  العلاقات  الممتده  في  الزمان  والمتحده  في  المكان  ... كالاصدقاء  و  الزملاء
والجيران  والاسره ...
وقد  حباني  الله   بحياة  اسرية   هي  السبب  في  الكثير  من  النجاحات ...  وكذلك   وابناء  لم
اعاني  في تربيتهم   فقد  كانوا  والحمد  لله  كمن   أرضعوا  الكثير  من  القيم  والسلوكيات  
الجميله  ...
أما  فاتن  ...  فلم  أكن  اتصور  أن  في  والوسع   تقديم  ما  تقدمه  من  جهد  وحضور بحيث  
تجعل  العسير   سهلا  ميسور   وفي  استطاعتي  تقديمه  والفرق  بيني  وبينها  أنها  أصيله  
في  مبادراتها  ليس  وفق  مبدأ   المعامله  بالمثل   ... بل   تبادر  بأكرام  اهلي  حيثما   حلوا  
وتتفقد  احوالهم   وتدفع  بأبنائنا  للتواصل  معهم   وضرورة  الترابط   بنفس  القوة  مع  
جناحي  الاسرة   أهلها   وأهلي  ...؟!  
حتي  صارت  علاقاتها  بهم  مباشرة  وأقوي  مني  .. وكثيرا  ما  تدلني  علي   ضرورة   القيام
بالواجب   ...
فاتن  لا   تتعايش  معنا   في  الاسرة  كزوجة  وأم    بل  بيئه  اجتماعية  متكاملة   أم  واخت  
وابنه  وزوجه  وزميلة  عمل   وصديق  وفي  و مخلص  .... تجدها  في  نفس  اللحظة  علي  
كل  الصور  وفي  المسافة  الامثل  ... لا  تحوجنا  أن  نهرع  اليها  ونسألها  عن  شئ  بل  
حاضرة  ومدركة   لحوجة  الجميع  وفي  الوقت  المناسب ...
--------
الصفحات  التاليات  كتبت  أكثر  من  مرة  .  ثم  مزقـت  ثم  أعدتُ  كتابتها   وأنا  
أفكر  ...هل   في   التاريخ     من  كتب  مذكراته    بأمانة .. وصدق    وحياديه  
وتواضع .؟
أم  كُتبت  كلها  بروح  من   قال  ( لا  أعرف  أحدا  إستحق   غيرتي  وحسدي )
أم  بروح   من  قال  (  لم  أقابل  أبدا  الرجل  الذي  يساويني )
أم  بروح  أكثر  غرورا  وأكثر  خبثا وإن  لم  يصرح  كما   فعل  غيرة  ؟!
حقا  هل   سأسمح  لقلمي   أن  ينتقدني  .. ؟!!
أن  يكشف  ســـوأتي ...؟!!
ألا  يخشي  أن  أقذف  به  في  النار  ..؟
النفس  يخدعها  الهوي   فكيف  أتحصن  وأنا  مزمعا  علي  الحديث  عن  فترة  ثرة  
ومؤثره  في وضع لمسات  خواتيم   حياتي  ومسيرتي ...
فالمذكرات  تمس  ألأعزاء...أصدقاء  ,أزواج , زملاء  عمل  نتحدث  عنهم  بدون فرصة  لهم  للرد  ...
ففي شـُعَب الحياة  ودهاليزها  إجتمعنا   بهم   ثم  إفترقنا  للابد  أو  علي  وشك .
بعضهم  يقتحم  حياتنا  مرة  أخري  فزملاء  الدراسة  قد  يجمعنا  بهم   لا حقا  العمل
او اي  نشاط  أخر بل  علاقات  حميمة   كالزاوج   والجوار  والغربة وخنادق القتال .
بعضهم   رحل  وبعضهم   أختفي  في  احراشي  وأدغالي  وأختفيتُ عن   رياض
حياته فربما  لا  يقرأ  ماكتبتُ  عنه  أبدا .. ذلك  قد   يشجعني  علي  أن  أكتب  وأ
كتب   فأنسب  الرائع  والبطولي  لي   ولهم  ما  لا ينبغي  ..؟

هل  أكتب  مذكراتي   تحت  القسم   أم ...؟!.
حقيقة  بعد  ماتقدم  أجد  من  الصعوبه   لفقر  المفردات وللافلاس  في  الحبكة  
المنطقية  أن  أوضح   بدون  لبس   أحد   المفاهيم   التي  تشكلت  في  كياني  بقوة  
أريد  أن  أتحدث  لا  عن  زواجي  الأول  بل  عن  لماذا  إفترقنا ...!
أنا  من  إتخذ  قرار  الانفصال  ... فحملها   البعض  وحدها  وزر  ذلك  فمن  الاحكام
الجاهزه  ( خربت  بيتها  بيدها  ..!)  حقيقة  ومن  الإنصاف  أن  أقول  أنها  كانت  
محبة  ومخلصة  وصادقة  وحريصة  علي  بيتها  وبذلت  أقصي  الجهد  الذي  ليس  
بعده  جهد  ..رغم  إحساسي  بصدق  و متانة  مشاعرها  إلا  أننا   نبتعد  كل  يوم  ...
أحس  أننا  لن  نلتقي  أبدا  وهناك  شئ  مفقود  بيننا جعلنا  ننطلق  بزاوية   منفرجه  .
فرغم  أن  الطريق  مشجر  وبه  العديد  من  نباتات  الزينه  ذات  الرائحة  الزكيه  
والطيور المغرده  والقماري  وأم  قيردون  إلا  أننا لا نري  سوي  الاسفلت  لنعبرة  
في  حذر   فما الذي  يحــجب  الرؤيا  ويضعف  الحواس عن  الجمال ..؟
هل التباين  في  معايير  الجمال  يبلغ  حدا  ينكر  روعة  الاصيل  وجمال   القمر  
وعطر  الياسمين   وتغريد  البلبل وبوح  الرفيق...  
نعم   كنا  نفتقد   شيئا  ما  ...  هو  الذي   يباعد  بيننا   يوما  بعد  يوم  ...
فكلما  أرهقت  نفسها   وإجتهدت  وبذلت  وبذلت  وبذلت  يكون  ذلك  خصما  علي  
ديمومة  العلاقة  ومتانتها ..
ألإحساس  بأنني  أنافق  يلسعني  ويكبح  محاولاتي   لبسط   التلقائية  وإظهار  الود  
الذي  هو  روح  العلاقة   الزوجية   ...

فإجتماع   روحان  قد لا يعني  ولايسبغ  الحياة  عليهما  معا  .. فرغم  تمتع  كل  
منهما  منفردا  بروح  طيبه  إلا  أن  جمعهما  يفرز  جسدا  ميتا أو  فاقدا  للوعي  
والحواس  ...
ما  أحاول  أن   أجلية  هو  أنها  لم  تكن  إنسانا  سـيئا   ولم   أكن   كذلك  ...
لكن  إجتماعنا  كزوجين  هو  الامر  السيئ  ...
كغمس   البلبل  في  الحليب الساخن ...
أو سكب عصير  الرمان  البارد  علي  طفل  يبتسم  ...
وكذلك  احيانا  الجمع  بين  روحين  نقيين  يفسدهما  إن  لم  يقتلهما ..
والحق  أقول   قررت  الفرقة  رأفة  بها  وإن  كان  توقيت  الاعلان   لم  يكن  من  
أختياري ..
فبينما  كنا  نهم  بالخروج  لزيارة   خالي  دكتور  التجاني  بالمستشفي   وأنا  مازلت  
ارشف  من  كأس   الشاي    جلست  بجواري   وأنا  مطرق   أحدق  في  الارض
التي  لا  أراها  فقد  كنت  أنظر  الي  داخلي  كما  وصف ( كولون  ولسون )  في  
كتابة  ( القفص  الزجاجي  )  وسألتني ..
* أستحلفك  بالله  ما  الذي  يقصيك  عني  ؟
- هل أنا  بعيد ؟
* إننا  لم  نلتقي  بعد ...
- ولن  نلتقي  أبدا ...

كانت   إجابتي  قاطعة  وصادقة   ووقحه  ... ومنهية  للحوار ...


ولم  نخرج  للزيارة  ... دخلت  الي  غرفتها  ولم  أبرح  مكاني   حتي  

الصباح  حين  بلغني  خبر  وفاة  خالي  دكتور  التجاني  فخرجت  ولم  أبلغها  
الخبر ....

عدتُ  بعد  العصر  وحقيقة  كانت  اشجع  مني  وإبتدرتني  ...

* لو  سمحت  ممكن  توصلني  البيت .؟

لم  تأخذ  معها  أي  من  أغراضها    سوي  ما  ترتدي  ...

اسرتها  سعيدة  يتضاحكون  عندما   إقتحمنا   جلستهم   الجماعية    في  

الصالة  الخارجية   ورغم  مابذلنا  من  جهود   لإخفاء  الموقف  إلا  أن  

إحساس  الأم  كان  قويا  فطلبت  من  الصغار   مغادرة  الصالة  ...ثم  التفت  

وسألتني  بحذر ..

*إن شاالله  خير ما  عوايدكم  ...؟!

أعفتني  سعاد   من  الإجابه   عندما  سارعت   وردت  

- يمة نحنا  إنفصلنا .

نهضت  الام  بهدوء  وضمت  إبنتها  ودخلتا  الي  غرفة  مجاورة  ولم  نلتقي  

بعدها  ابدا  ... وإلتفتُ  الي  والدها ...

** ياحاج  صابر  أنا  أسف  أنا  المسؤل  عن  الحصل  وهي  تستاهل  

الافضل  مني .. وخرجت  وأرسلت  لها  قسيمة  الطلاق  وكل  أغراضها وما

يجب  وما  لا يجب  ولم  نلتقي  أبدا عام  كامل   وأنا  مزيج  من  الارتياح  والأسي   وتفاديت  كل  مستويات   الاستفسار  والمواساة  وتعلمت  الكثير  ..
.
فالتأني  في  الاختيار أولا  أفضل  من  الشجاعة  في  سرعة  إتخاذ  خيار

الإنفصال ..

والحياة  الزوجية  ليست  توافق  قلبان فقط ...!

بل  كيان  له ...

قلبان  ينبض  أحدهما  عند ما  يتوقف  الثاني  

وعقلان  تفيض   الحكمة  من  أحدهما  عندما  يفقد  الثاني   رشده  

وروحان  تتدفق أحدهما حيوية  وحبورا إن  همدت  ألأخري أوأصابها الوهن

فأكثر  ما  كان  يعذبني  أنني  كنت  علي  يقين  أنها كانت  محبة  ومخلصة  

وصادقة  وحريصة  علي  بيتها .. وبذلت  أقصي  الجهد  الذي  ليس  بعده  

جهد  وبذلت  أنا  جهدي  لأكفيها  حياة  بلا  روح .  

وقد  سبقتني  الي  العادل  الذي  لا  يظلم  عنده  أحد  ...

أسأل  الله  أن يتغمدها  برحمته  .....

وأن  كون  قد  أنصفتها  بعض  الشئ  علي  نفسي ..                            

ورغم  أن  سيرتها  لم تتخلل  حياتي   الرائعة  مع   فاتن  إلا  أنها  صبغت  

كياني  بطيف  من   المفاهيم  والقيم   التي  ساهمت   في   إدارة  دفة   ماتبقي

لي  من  عمر وما  غرست   في  أبنائي  .




                                            دكتور /  الفاتح  حسين  المغربي
                                                           2010م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: صفحات من يوميات الفاتح حسين    الإثنين 26 يناير 2015 - 7:05

سبق تقديم مذكرات سعاد الصابر وفاتن منصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد ميرغني عبدالرحمن
القـلم اللامــع
القـلم اللامــع
avatar

عدد الرسائل : 1562
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: صفحات من يوميات الفاتح حسين    الإثنين 26 يناير 2015 - 16:35

الاخ فيصل لك التحية

وانت لا تزال تجتهد وتواصل انعاش المنتدى
الذى مازال في غرفة الانعاش نتمنى من الله ان يكلل
المساعى بالنحاح هنالك قروب في الواتس باسم مدرسة الغابة جنوب
اتمنى ان تشارك فيه والرجاء ان ترسل لى رقم الموبايل او الاتصال بى
على 0918014384
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصادق ابو حسن
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 2879
العمر : 51
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: صفحات من يوميات الفاتح حسين    الثلاثاء 3 فبراير 2015 - 19:44

فيصل محمد خير محمد كتب:
سبق  تقديم  مذكرات  سعاد  الصابر  وفاتن  منصور



نعم سبق عرض مذكراتهم ولكن هذه بثوب جديد فيه شيء من الشفافية والسبر في أعماق الدكتور المهندس وعلاقاته السرية الضيقة ولا تخلو من الاعترافات على غرار الأحداث التي تمر عليها عشرون سنة فيصبح نشرها جائزا


الصادق أبو حسن
الدوحة -  قطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alghaba.yoo7.com
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: صفحات من يوميات الفاتح حسين    الخميس 5 فبراير 2015 - 1:50

الصادق ابو حسن كتب:
فيصل محمد خير محمد كتب:
سبق  تقديم  مذكرات  سعاد  الصابر  وفاتن  منصور



نعم سبق عرض مذكراتهم ولكن هذه بثوب جديد فيه شيء من الشفافية والسبر في أعماق الدكتور المهندس وعلاقاته السرية الضيقة ولا تخلو من الاعترافات على غرار الأحداث التي تمر عليها عشرون سنة فيصبح نشرها جائزا


الاخ أبو تحية عطرة

معلومه خاصة ...

لقد قرأت الكثير من السير الذاتيه وكنت كثيرا أســأل نفسي هل الذين ورد ذكرهم أحياء

عندما نشر هذا الكاتب سيرتة وهل كان امينا في نشرة لاحداث ابطالها رحلوا بعيدا

وماذا لوكان الامر عكس ما يسرد كاتب المذكرات

ولم تمكنني الصدفة من الاطلاع علي سيرتين لشخصين كتب كل منهما عن الاخر حتي نتأكد من صدقهما أو صدق أحدهما ...

ولهذا تجدني حريصا علي عرض مذكرات لثلاث اشخاص جمعتهم الحياة وفرقتهم ...لعل وعسي نقارن ونستكشف الشجاعة والصدق في كل شخصية

ولك اخ الصادق الشكر علي المرور والاقامة الطيبه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صفحات من يوميات الفاتح حسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رابطة ابناء الغابه  :: المـنتديـات الـعـامـــــــــــه :: المـنبر الـعـــــــــــام-
انتقل الى: