منتديات رابطة ابناء الغابه
["رابطة أبناء الغاية"]







منتديات رابطة ابناء الغابه

www.alghaba.yoo7.com
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 إختفاء مائة عــــــــــــــا م ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فيصل محمد خير محمد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد الرسائل : 566
العمر : 61
الموقع : الخرطـوم
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: إختفاء مائة عــــــــــــــا م ..!   الأربعاء 18 فبراير 2015 - 7:33

                                       إختفاء  مائة  عـــــــــــــــا م  ..!

                                                                       
فيصل  محمد خير محمد

                                              الفصل  الأول

أربعون  عاما  مضت  وختامها  ثمر  الاماني   الذابلات ..  
عاد  ( سالم )  من  الغربة  أم  الي  غربة  جديدة  قد  عاد  ...!
 لم  يجد  سالم   من  أسرته  سوي  اختة  الصغري  المريضة   وبناتها  وحفيداتها   يبذلن  لها  الرعاية  ..
فرحت  بعودتة  التي  إنقطع   عشمها  فكانت  بعض  البلسم   الذي  شفي  الكثير  من  الجراح   ...
وللصغار  معايير  أخري  للفرح   الذي  إنبجس  أنهرا  من السعادة  بعودة  الخال  المفقود ...
سالم لا يذكر  من  الحي   وطفولتة   سوى   الإبتسامة  والكلمات  الطيبة  التي  كان  ينثرها  شيخ ( ألحنان )   في  الحي  فتكحل  
كل  العيون  بالسنا  وتورق  في   كل  الصدور  أشياء  عطرة   كلون  الاصيل  ... ولكن  أيضا رحل  الحنان  .
أربعون  عاما  مضت   أم  حضرت  من  الغربة ...!؟
الزمن  يمضي  أم  يأتي  ...؟
فالثواني  تتدفق  شلالات   هادرة  قوية   تغمر   الدنيا  وتجرفنا  بعيدا  حيث  نتكدس  في  مكان  ما ليوم  ما ..!
بعضنا  كقطع   العشميق  و  اوراق  الجميز   زبدا   يطفو   علي   جذر  ومد   الثواني  فلا  يكترس  بنا   خشاش   الارض...!
وبعضنا   لؤلؤا   يغوص  بعيدا  وبريقة   يتدفق  شلالات  من  النور  يبهر  الدنيا  الي  الابد  ..
بعضنا   كالانبياء   سيرتهم   لا تخبو ....
عاد  ســالم  ... يؤذي   عيون  الاخرين  بتجاعيد  علي  جبينة  أعمق  من  الوديان  ...
أشعث  عينان  غائرتان  وما تكدس  فيهما  من  الصور  لا يمت   للحي  والاحياء  بصلة ...!!
أين  ســكب  نضارتة  و وســامتة  وجاذبية  وقوتة  ..  
سالم  كان  يملأ   الحي   بهجة   عندما  غادره  في  الحادي  والعشرين  من  عمره  طلبا  للعلم  وسعة  الرزق  ولم  يعد ...
والآن  كل  شئ  قد  تغير  وتحير ...
إنطفأت   شموع  الدهشة  والترحاب   بمقدمة  في  الحي  وما تبقي   من  الاهل  الذين   لم  تجرفهم  الثواني  بعد ...
فجلس  في  اليوم  التاسع   لعودته  وحيدا  أما م   الدار ..
الوالدان  وثلاثة  من  اخوته  رحلوا  بعيدا  والكثير  من  الرفاق   والمرافق .
شباب  وشيوخ  الحلة  عائدين  من  صلاة  المغرب  وسرعان  ما  إختفي  الجميع   في  دورهم   وبقي  وحيدا  يحدق  فوق   جُـدر  لا  
يعرفها  ولا تعرفة  ..
( دومة  العطا  )  كانت  طفلة  يانعة   خضراء  يقال  أن  عمرها  خمسون  عاما ..واليوم  عجوزا  أنفقت  المائة  عاما  ...
يخدش  سعفها  الجاف  المتدلي  سطح  الزكريات  ... بعض  الخدوش  تسكب  الكثير  من  الاسي  والحنين ..  
فجلس  شـاخصا   يحدق  في  ( دومة  العطا )  ويسأل  نفسة   لماذا  لا  يهتم  احد  بجدل  ضفائرها  الجافة   الترابية  اللون ...
علي  ارتفاع  مترين   من  الارض  تري  جزع  الدومة  الخشن  الاسود ..
والستة  امتار  الاعلي  محاطة  بسياج  كثيف  من  السعف  الجاف  المتهدل  في  عدم  إكتراس  مستفزا  عيون   العابرين   .
دومة  العطا  ليس  لها  من  يرعي  سنها  ويتصدق  عليها  ببعض  الجهد  فيمشط   ذلك  السعف  القديم  ...
فقط  يمضغون   سيرتها  بلا  ملل  ... (عجوزا  غابر  بلغت  الــ (  مائة  عام ) (  مائة  عام ) (  مائة  عام ) (  مائة  عام ) ...)
عند توزيع   المنطقة  للسكن   كانت ( دومة  العطا  )  بإرتفاع  متر مربطا  للدواب  ثم  نقطة  تجمع  للصغار  والآن ســأم  
منها  الجميع   ونفروا ... لا أحد  يحس  بوجودها  رغم  ذلك  الشموخ ...
وعندما  بدأ  الظلام  ينيخ   بكلكلة   علي  المنطقه   عيون  سالم   مازالت  تحدق  بشدة  في  السعف  الكثيف  ...
رغم  انها  تشعبت  أولا   لفرعين  إلا  أنها   إنشطرت  في  الاعلي   لأربعة   مما  شكل  غابة  كثيفة  من  السعف  الجاف  المتدلي  
بأرتفاع  ثلاثة  أمتار  وقطرا  يزيد  عن  خمسة  عشر  مترا .
لم  تعد  شيئا  يلفت  الانتباة  ولا  تهم  أحد ... كما  لا  يوجد  من  يعلم   في  المنطقة  لماذا  يطلقون   عليها   ( دومة   العطا  )
أما  سالم  فلسبب  ما  لم  يحول  عينيه  بعيدا  عنها   فهناك  ما  يجذب  نظرة  وحواسة   بقوة   فتسلل  عبر  السعف  الجاف  ولامست  
أهدابه   ثمارا  قديمة  مخبؤه   لم  يطلبها   ولم   يراها   أحد ..  وجلس   علي  إحدي  الشعب  ألأربعة   يهز  ساقية   ويغني  ..
النوم  النوم  لو  بكري  ينوم ...
النوم  النوم  بكريك  بالدوم  ..
النوم  النوم  لو  بكري  ينوم ...
النوم  النوم  لو  بكري  ينوم ...
سالم   ينتفض  عن  كرسية  ويصرخ  هناك  من  يتحرك   ويحرك  السعف  من  داخل   الدومة  ...
لم  يكن  احد  بجوارة   ليسمع   فتلفت   حولة   ثم  جلس  علي  الكرسي  مرة  اخري  واسرع  بإشعال  سيجارة  واصابعة  ترتجف ..
لاشك  أني  واهم  من  الذي  يبلغ  ذلك  العلو  ويقتحم  ذلك  الخراب  ...
حدق  طويلا  في  تلك  الغابة  الجافة  إلا  من  تاجا   أخضرا  صغيرا  لا  يري  إلا  من  بعيد  فخـُيل  إلية  نعم  لا  شئ  هناك ..؟!
نفسا  عميقا  من  المهلكة  التي  بين  أصابعة   فإسترخي  قليلا  يحدق    في سعفات  تحركت  قبل  قليل  ..
يا إلهي   تتحرك مرة  أخري  ليس  بفعل  الهواء أو  الوطاويط   بل  بقوة  وإرادة  فاعلة  كمن  سأم   الماخور متسللا  للهواء  الطلق .
ما  يشبة  النمل  يزحف  علي  قدمي  سالم   ثم  ساقية   وبسرعة  ينتظم  جسدة  كلة  ويعطلة  عن  الحركة  
وتسقط  السيجارة  من  بين  اصابعة  يا إلهي  ...
ليس  المخيف  أن  هناك  شيئا   يتحرك  بين  أكوم  السعف  لكن  الوجه  مبتسما أطل  علية  من  إرتفاع  ستة  أمتار ..
وجها  ( كان  يكحل   العيون  بالسنا  فتورق  في  صدروهم  أشياء  عطرة   كلون  الاصيل  (  الشيخ  الحنان )...
هرب  الي  الداخل  ولم  يخرج  الي  الطريق  ثلاثة  أياما   متتالية  ولا  يعلم  أحد  لماذا  سالم  لا  يبرح  حجرتة ..؟؟
اليوم  الرابع  خرج  متوترا  وهو  يدرك  تماما   أن   الدومه  تخبأ   أمرا  ما  وليس  الامر  توهما  ...
فجلس  علي  الكرسي  وحولة  يلعب  ويتشيطن   أحفاد  أخته  الصغري  ...
بعد  اختفاء  المارة  بعد  صلاة  العشاء  جلس  يحدق  مرة  أخري  هناك  ...  
هذه  المرة  حركة  في  الجهه  الجنوبيه  أكثر  كثافة  مع  بعض  الضوء ... والفضول  يدفعة  للامام  بينما  الخوف  يدفعة   للداخل  
والمحصلة  أنة  يقترب  من  دومة  العطا  ببطء ...
فبرز  له  أكثر  من  وجه   يقودهم   الشيخ  الحنان    يغمر  الرفاق  حبورا  وبهجة   بينما  يعلو   صوت  ترنيمة  الحبوبات  المتوارثه  
والتي  هدهدت  وسائدنا  جميعا ...
( النوم  النوم  لو  بكري  ينوم ...)
( النوم  النوم  بكريك  بالدوم  .. )
( النوم  النوم  لو  بكري  ينوم ...)
( النوم  النوم  بكريك  بالدوم  بكريك  بالدوم  بكريك  بالدوم  ...)
فعاد  سريعا  لا يلتفت  الي  الخلف  وانكب  علي  سريرة    ..  في  الصباح  بدء  يثرثر  لم  يتفق  معه  أحد  بأن   هناك  شيئا  غريبا  
في  جوف   (الدومة  ) ؟! ...  وعندما  أسر  بذلك  لإبن  عمة  التجاني  الذي  يقرب  منه  في  العمر  وهو  رجل  وقور  ويمتاز  
بثقافة  دينية  عالية  فلم  يتجاهل  تلك  المزاعم  ولكنة  صرح  لة  من  البداية  أنة  يهدف  لأن   يجلي  له  حقيقة  الامر  حتي  تهدأ  
نفسة  ويقيها  شرا   قد  يتربص  بها ...
وخرجا   صباحا  وانفقا  وقتا   طويلا   تحت   سعفها   ورائحة  الوطاويط  الكثيفة  لها  قوام  يكاد   يلتصق   بجسديهما ... كقوام   لزج
مقرف  يعيق  الحياة  ..



                                                الفصل  الثاني

في  المساء   خطرت  للتجاني  فكرة  التصوير  فنصبا  كميرتين  فيديو  من  داخل  الحوش   حيث  يمكنهما  أن  يطلا   علي  الدومة  
دون  إثارة  فضول  أحد  وجلسا  يحدقان   نحو  الدومة  ...
هتف  سالم  وهو  يضع  عينة  علي   الكاميرا   لابن  عمة  التجاني  أن  يركز  علي  الناحية  الجنوبية  من  الدومة  هناك  حركة  
وضوء  خافت   يتحرك  ..لكن  التجاني   لايري  شيئا  
- هذا  هو  الشيخ  الحنان  نفس  الابتسامة   انظر  كيف  تحترمة  البقية ...

نظر  التجاني  بأسي  وحزن  لابن  عمة  سالم  وصمت  لم  يعلق  .. يخشى  التجاني  أن  الامر  يتطور  ويفلت  من  

السيطرة  وجلس  يفكر  في  اللذين  يمكن  أن  يستشيرهم  في  هذا  الامر  ...

مضت  ساعة   وسالم  يتصبب  عرقا  ونسي  تماما  ابن  عمة  التجاني  الذي  يجلس  بجوارة  والذي إبتدرة  قائلا

=  ياسالم  أنا  لم  أشاهد  أي  شئ   لا عبر  الكاميرا  ولا  مباشرة  ...  

جفل  سالم  قليلا  فقد  نسي  وجود  التجاني  ونظر  الية  ثم  تحرك  نحوة  قائلا :

- يعني  أنا  وهمان  أوبي  مس  ما ..!  أليس  كذلك  ..؟  لكن  تعال  انا  صورت ما يقرب  من  نصف  ساعة  

من  الحركة  والضوء ..  تعال  تعال  شوف  وأعاد  الشريط  والتجاني  يحدق  ولا  يرفع  رأسة  وعندما  شاهد  

وجة  الحنان   الذي  يذكرة  تماما  جلس  وابتعد  عن  الكامير ا  ...
       ثم  نهض  وأعاد  شربط   كاميرتة  وتأكد  من  الذاوية  والزمن  ولكنة  فارغ  ليس  فية  سوي  سعف  يتحرك  بوقار.


                                              الفصل  الثالث


 سالم  مازال  متوترا  من  إستدعاء  الشرطة   لة  والتحقيق  معه ..
= سالم  أبنعوف   .. أنا  النقيب محجوب  من  أمن  المجتمع  كلفت  بالتحقيق  معك  في  بلاغ   قدمة  عدد من  رجال  الحي   يتهمونك  
 بإشاعة  الخوف   بين  النساء  والاطفال  واطلاق  احاديث  غريبة  عن  دومة  العطا .
- عفوا  أنا  لم  أتحدث  مع  احد  عن  الدومة    ولا  أنكر  أنها  تشغل  فكرى منذ  خمس  ايام    
= هل  روجت  أن  الدومة  بها  قبيلة  من  الجن  ..؟
- لم  أتحدث  عنها  إلا  مع  التجاني  ابن  عمي  ..؟
= يقال  أنك  قلت  أن  إحدي  الجنيات  قالت  لأبنائها  (  إ توزعوا   الناس  جايين  بسحروكم  أقعدوا  مية  مية  ..!)
- لم  يحدث   وأول  مرة  أسمع  هذة  العبارة

= قلت  أنها  تشغل  تفكيرك  منذ  خمس  أيام  .. لماذا ؟
أخرج  الشريط  من  جيبة  وطلب  من  النقيب  مشاهدته   فأخذ  الشريط  وخرج   ثم  عاد  بعد  ساعة  ومعه  العميد  حسن  
الذي  صافح   سالم  ثم  جلس  يحدق  فية  قبل  أن   يدخل  جندي  يحمل  الشريط  سلمة  للنقيب  ونسخة  سلمها  للعميد  وخرج
العميد -  يا  أخ  سالم  أنا  شاهدت  الشريط  فقط  أرجو  أن   لا  تُحدِث  أي  فزع  وأن  تتحاشي  نهائيا   الخوض  في  موضوع  
الدومه   حتي  نستجلي  الامر  ونجد   ما  يكفينا  شرها ...
_  حاضر  سعاتك  
إستلم  سالم  نسختة  الاصلية   وخرج  من  القسم  ... وعند  عودتة  لم  يلتفت  ناحية  الدومة   ولكن  صغار  الحي   تبعوه   من  بعيد  
وهم  يتصايحون :
( سالم  مجنون  الدومة
(سالم  مجنون  الدومة
لم  يرد  ونكس  رأسة  وإختفي  داخل  الدار حزينا  مهموما   يفكر  في  العودة  حيث  أتي ..
        _____________________________________________________

                                                الفصل  الرابع

قبل  شروق  اليوم  التالي  كانت  ثلاثة  عربات   للشرطة   تقف  أمام  دار  سالم  وهرج   وضوضاء  شديدة  بالخارج   لم  تيقظ   سالما   رغم  أن  أخته  الصغري   المريضه   كانت  تقف  مع  غالبية  نساء  الحي  في  جزع  شديد  والرجال  يتحركون  يمينا  ويسارا  ويتحاورون  مع   العميد  ورتب  اخري  ...
والعميد   يحدق  في  فضاء  الحي  الخالي  من  دومة  العطا ..
خالي  تماما  وكأنها  لم  تكن  يوما  هناك ...
حتي  علي  الارض  لا  أثر  يدل  علي  أن  شتلة  ياسمين  صغيرة  قد  نزعت  ناهيك  عن  دومة  عمرها  مائة  عاما
لا أثر  لا أثر ...
أحضر  أحد  شباب  الحي  صورة  للدومة   وقدمها   لاحد  الصحفيين  المتواجدين   لرصد  الحدث   الذي  قال  لن  أنشر  الخبر  حتي  
اصدقة  أنا  أولا ..
وهمس  الصحفي   للشاب   من  هو  سالم   من  بين   الحضور    
- سالم  لم  يخرج  حتي  الان  ولكن  تلك  التي  تجلس  علي  الارض  امام  الباب  الاخضر  هي  شقيقتة ..
الناس  يتوافدون   علي  المكان   والدهشة  تلجمهم  ...فالجميع  يشهد  أنها  كانت  تقف  شامخة  حتي  أخر  الليل   فالجميع  حتي  من   يمر  بالطريق  منذ  فترة   يجزم  أنة   شاهدها  امس  ليلا  ..!!؟ ..؟!!
-  لوسمحتي  أنا  صحفي   وعايز  أقابل  سالم   هو  موجود..؟  
نهضت  دون  أن  تجيب  علية  ودخلت   حيث  ينام  سالم  كان  ابن  عمة  التجاني   يجلس  علي  كرسي  بجوار  سرير  سالم  المغطي  تماما   والدموع  تنهمر  من  عينيه  
السارة   ...!!  الله   يرحمة  لقد  رحل  سالم  
صرخت    ...  
وإندفع  الجيران   للداخل   واغلبهم  يفر  خارجا  عندما  يعلم  أن  سالما  قد  مات  لينقل  خبر  لا يقل  عن  إختفاء   دومة  العطا ... مائة  عاما  قد  تلاشت  وكأنها  لم  تكن ...!


                                           الفصل  قبل  الاخير


إجتمع  عدد  من  المسئولين  لمشاهدت  نسخة  الشريط   التي   طرف  العميد   لكنه  كان  خاليا  تماما  ... احضر  لهم  التجاني  النسخة  الاصلية  التي  كانت  بجوار  سالم  عندما  رحل  ...
وقد  احتوي  الشريط   علي  صورة   للحي   خالي  من  دومة  العطا  ..!!  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إختفاء مائة عــــــــــــــا م ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات رابطة ابناء الغابه  :: المـنتديـات الـعـامـــــــــــه :: المـنبر الـعـــــــــــام-
انتقل الى: